الشهادة الثانوية " *2020" تطرق الأبوب !!

الشهادة الثانوية " *2020" تطرق الأبوب !!

إعلان النتيجة فرصة ثمينة لتقويم مخرجات تعليمنا البائس!!

أيام قلائل تفصلنا عن إعلان نتيجة الشهادة الثانوية للعام" 2020م"، وتنبع أهمية وخطورة هذا الحدث التربوي الكبير من أنه يمثل المحطة الأخيرة لتقويم مخرجات تعليمنا العام وتصنيف الطلاب والدفع بهم إلى مؤسسات التعليم العالي ؛ ومن هنا تكمن خطورة هذا التقويم والذي تعد" امتحانات الشهادة الثانوية" واحدة من أدواته المهمة؛ ؛ عليه يجب أن يجد هذا التقويم حظه من الاهتمام في إعلان الشهادة الثانوية" 2020م "، وتتحول المنصة هذه المرة من ساحة لإعلان النتيجة وتلاوة الأسماء وانطلاقة مهرجانات الفرح ، إلى مؤتمر جامع؛ لتُشخص علل وأمراض تعليمنا العام التي أوصلتنا إلى هذا الدرك من الانحطاط ؛ بحيث يتضمن برنامج إعلان النتيجة ثلاثة محاور؛ يخصص المحور الأول لتحليل النتيجة وشرح أبعاد التقويم ، وعرض العلل ومواطن الضعف والقوة والممارسات الميدانية السالبة التي أفضت لهذه النتيجة، والإجابة عن الأسئلة الصعبة السهلة لماذا المتفوقون حكر على سنتر الخرطوم وعلى بضع مدارس بعينها؟ هي أسباب الرسوب في الامتحان؟ وما أثر عدم إتقان مهارتي القراءة والكتابة للغالبية العظمى من الطلاب عطفاً على نتائج البحوث الموثوقة ؟ ما هي مصداقية ومعايير التقسيم إلى المساقين الأدبي والعلمي؟ لماذا بؤس وضآلة التعليم الفني والحرفي والتقني؟ لماذا تردت هيبة التعليم الحكومي وتحول التعليم الخاص من مؤسسات ترعى الفاقد التعليمي إلى صوت يجاهر بمساواته بالتعليم الحكومي، وأصبح ظاهرة اجتماعية يصعب تصحيح مساره؟ وكيف تحولت المنازل المهجورة إلى مدارس ومؤسسات تعليمية ولافتات مضيئة وأسماء براقة وشخبطة على الجدران، ويديرها السماسرة والتجار؟ لماذا يدور طلاب اليوم في فلك المنهج التلقيني والمعسكرات والخيم وأوراق العمل وحصص التركيز والدروس الخصوصية وغيرها من الممارسات والمصطلحات الدخيلة على منظومة التعليم؟ أين نحن من إستراتيجيات التعلُّم النشط والتخطيط للفهم والتعلم التوليدي والتعليم التفاعلي المتمحور حول التلميذ أو الطالب والتعليم الذي يحوِّل المعلم من مجرد وسيلة لنقل التراث المعرفي إلى طلابه وتلاميذه إلى كائن حي يفجر الإبداع وينمي الشخصية والموهبة؟ أين نحن من مدرسة الألفية الثالثة التي لم تعد المستودع الوحيد لتلقي المعرفة؟ أين نحن من التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد في ظل المستجدات والمتغيرات والمواكبة؟ ما هو الموقف من مخرجات كليات التربية التي تستوعب معلمي المستقبل بأدنى نسبة نجاح أقرب إلى الرسوب، وبدلاً من قلب الهرم وابتداع المحفزات والدوافع للانتساب إليها نستنبط جسماً طفلياً جديداً لمنح رخصة لتمهين ومزاولة العمل؟ ما هي البدائل التي تعالج بها امتحانات الأعداد الهائلة المتزايدة من الطلاب في كل عام، والطريقة" الميكانيكية" التقليدية العقيمة التي تعالج بها مخرجات التعليم وأعمال تقويم ونتيجة الشهادة الثانوية؟ وغيرها من الأسئلة الحائرة العالقة وحتى المناهج التي يدور الجدل المحتدم حولها هذه الأيام يمكن أن تفرد لها مساحة ؛ ليشرحوا وثيقتها وأبعادها ومحتواها وآثارها؛ بحيث يستصحبون معهم عصر الانفجار المعلوماتي وما تحويه الأسافير من معلومات ومن معارف لها أثرها في تشكيل عقلية الجيل الجديد بدلاً من حصرها في عقلية القرن الهجري الخامس عشر، واعتبارها مجرد" خرتاية" يحملها الطالب أو التلميذ من وإلى المدرسة دون التفكير في تمليكه الأدوات والوسائل التي تمكنه من فك شفرات ما بداخل هذه" الخرتاية"؟!! ويخصص المحور الثاني لعرض الحلول ، ثم يخصص المحور الثالث لإعلان النتيجة ، ويفتح الباب على مصراعيه للصحافيين والمهتمين؛ ليطرحوا أسئلتهم واستفساراتهم وليجدوا الإجابة بشفافية ووضوح بدلاً من التعتيم والكبت الذي كان يمارس في العهد السابق؛ والذي أوصلنا إلى ما نحن فيه الآن ولا ندري كيف يكون المآل؟؟!!.
وأخيراً:

التحية والتجلة لمعلمي بلادنا الأوفياء الذين خاضوا ملحمة أعمال التصحيح والرصد والكنترول بإباء وكبرياء وعزيمة رغم محاذير" كورونا"، والتحية لإدارة امتحانات السودان التي حافظت على الإرث التربوي التليد وتوارثته جيلاً بعد جيل لهم جميعاً الحب العميق؛ ولنا الأمل المشرق في تحقيق حلم السودان الوطن الكبير الذي يسعنا بدفئه وخيراته ونأمل أن يقام العدل فيه ويستبق الناس إلى الخيرات في انتظار النتيجة والنابغ القادم أو النابغة القادمة في وقت يرى فيه خبراء التربية قياساً على ما سقته من مبررات أن النتيجة قد لا تحمل عنصر المفاجأة في أسماء المدارس التي اعتاد الناس على سماعها في كل عام؛ على اعتبار أن نظامنا التعليمي العام الذي كان سائداً خلال الحكم السابق قد رسخ لهذه الصفوية وأطر الأذكياء والموهوبين في مدارس بعينها وتعهدهم بالرعاية والاهتمام دون الشرائح الفقيرة والمستضعفة، ولكن دعونا ننتظر ونتفاءل ونسترجع الماضي الجميل لا للبكاء على أطلاله وإنما للاستفادة من دروسه وعبره، وبغير تقويمٍ للحاضر المتردي الذي نعيشه الآن في نظامنا التعليمي؛ لا يمكن تصحيح المعوج وتصويب الخطأ، وما لم نتعظ بالنصيحة فلنتعظ بالاعتبار؛ فالعظة بالاعتبار ألصق بالمشاعر من العظة بالنصيحة؛ فغداً تأتلف الدنيا أنواراً وظلاً، وقد يكون الغيب حلواً فلا نأسى على ماضٍ تولى!!.
 
أعلى