الشيخ / ياسر عثمان جاد الله : الإنشقاقات في السودان ليست حكراً على الأخوان فقط

بسم الله الرحمن الرحيم
صالون العيلفون
الحوار رقم (12 )

حوارات عيلفونية متواصلة – إن شاء الله نستضيف فيها كل مرة أحد أبناء العيلفون لإلقاء الضوء على تجربته في الحياة ورؤيته في ما يهم وطننا الصغير بصفة خاصة ، وكل ما يهم وطننا الكبير بصفة عامة ، ويمكن لأعضاء المنتدى المشاركة في توجيه الأسئلة عبر البوست الذي يفتح لهذا الغرض قبل وقت كافي .



[FONT=&quot]الشيخ / ياسر عثمان جاد الله النذير أحد أركان الدعوة بالعيلفون ، تربى في كنف الحركة الإسلامية حيث أنضم إليها في صباه الباكر حينما كان طالباً بالوسطى وهو شاهد عصر على كثير من التغيرات التي حدثت بها ، بل كان له دور بارز في كثير من المواقف التي حدثت لها ولا ننسى إسهامته المتعددة المسموعة والمكتوبه .[/FONT]
[FONT=&quot]وهو يمتاز بالشجاعة والصراحة والوضوح مع فهم عميق للإسلام ، ساعده على ذلك نشأته في حوش ود الفريع الذي أشتهر بالشجعان ورجال الدين لذلك فلا غرو أن يصبح شيخ ياسر أحدهم الذي يشار اليه بالبنان .[/FONT]
[FONT=&quot]ويعتبر دار حفظ القرآن الكريم بالعيلفون ( دار ياسر ) معلم دعوي بارز له اسهامات لا تخطئها العين في تعليم القران خاصة وسط النساء وخرج عدد من الحافظات بالاضافه للدورات الصيفيه الدوريه وأخيراً أفتتاح مدرسة تاج الحافظين به . [/FONT]
[FONT=&quot]صالون منتدى العيلفون جلس مع الشيخ / ياسر ليوثق لكل ما تقدم وقد كانت الحصيلة لقاء للذكرى وندع للقارئ الكريم الحكم عليه .[/FONT]
[FONT=&quot]ولا يفوتنا الشكر لكل من ساهم في هذا اللقاء ونسأل الله تعالى لشيخنا الجليل موفور الصحة والعافية [/FONT]
[FONT=&quot]وآخر دعوانا إن الحمد لله رب العلمين
[/FONT]

[FONT=&quot]إبتداءً ألقي بالتحية الحارة لجميع أبناء العيلفون العريقة بالداخل والخارج وأقول لهم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مع أطيب التمنيات لكم جميعاً بموفور الصحة والعافيه والتوفيق لما يحبه تعالى ويرضاه لكم في الدنيا والآخرة ثم أجزل الشكر لإدارة المنتدى وشبابه على أختيارهم لي وتشريفي بهذا اللقاء الطيب عبر المنتدى راجياً أن أكون عند حسن ظن الجميع .
[/FONT]
[FONT=&quot]أخوكم / ياسر عثمان جاد الله[/FONT]


[FONT=&quot] [/FONT]
[FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]البطاقة الشخصية [/FONT]
[FONT=&quot]الاسم :[/FONT][FONT=&quot] ياسر عثمان جاد الله النزير [/FONT]
[FONT=&quot]الوالدة : [/FONT][FONT=&quot]الحاجه جواهر عبدالرحيم محمد رحمه [/FONT]
[FONT=&quot]الميلاد : [/FONT][FONT=&quot]ولدت فجر الأثنين الثالث من شهر أغسطس من العام خمسة وخمسين وتسعمائه وألف ميلادي (3 – 8 – 1955م )[/FONT]
[FONT=&quot]النشأة : [/FONT][FONT=&quot]كانت بالعيلفون في حوش ود الفريع ( أحمد محمد عبدالرحمن ) بجوار مقام سيدي العارف بالله الشيخ إدريس بن الأرباب ( فريق القبه ) الذي كان مهد الطفولة وملتقى الأقران وأمام ( الشيمه ) سوق اللبن العريق وبجوار سوق الحلة الذي كان وقتها بعض شجيرات سيال شامخه تطل على مقابر ( الشهداء ) الساحة التي شهدت معركة أهل العيلفون مع ( الدفتردار) وسقط بها سبعين شهيداً يتقدمهم خليفة الشيخ ادريس آنذاك .[/FONT]
[FONT=&quot]وقد جعلنا هذا الموضع من العيلفون نكرع باكراً من عز العيلفون ومجدها التليد حتى أرتوينا وملأت العيلفون بعزها وتاريخها الناصع جوانحنا .[/FONT]
[FONT=&quot]أما حوش ود الفريع فقد كان وحده يمثل تاريخاً كبيراً بمآثر الفارس المغوار والبطل الهمام ود الفريع فقد شهدنا أول ما تفتحت عقولنا أرثه العظيم ( السيف ، الدرع ، الورقه ، السرج ، القدح أب خرس ، أواني النحاس ، الدانقه ، بقايا الخدم والحشم ) بالأضافه لقصص عظيمه عن مشاهده وقتاله وشجاعته وكرمه ثم إستشهاده . لقد غرس حوش ود الفريع في نفوسنا عزاً وفخراً بقيم الكرم والشهامة والشجاعة والرجولة والفضيله .[/FONT]
[FONT=&quot]وأضافة لذلك تاريخ الفكي جاد الله اللوح والدواية والمصحف ( بخط اليد ) والكتب الجزوليه[/FONT]
[FONT=&quot] ( دلائل الخيرات ) وما حباه الله من نعمه مداواة المرضى وشفاء أهل المس والسحر .[/FONT]
[FONT=&quot]وأدركنا الوالد رحمه الله وديوانه الكبير في حوش ود الفريع وأرتال الزعماء السياسين والإجتماعيين والأدباء والشعراء وهذه صفحه أخرى سوف يأتي الوقوف عندها بإذن الله . [/FONT]
[FONT=&quot]المراحل الدراسية : [/FONT]
[FONT=&quot]تلقيت دراسة الخلوة بخلوة الفكي رملي التي ضمت الآن إلى المسجد العتيق ثم أنتقلت إلى الروضه فكانت روضتنا الأولى بحوش مناع الأستاذة آمنه مصطفى موسى حرم الأستاذ أحمد شيخ ادريس مناع ثم انتقلنا إلى روضة حوش الحسن صبير ثم أستقر بي المقام بروضة الأستاذة / سعاد محمد الحسن بفريق حنك .[/FONT]
[FONT=&quot]دخلت المدرسة الأوليه التي تسمى اليوم ( مدرسة عبدالرحمن بخيت)
[/FONT]
[FONT=&quot]وذلك في الفترة من( 1961 – 1965م ) وكان أول ناظر لنا هو الأستاذ / الخليفة محمد الخليفة بركات ثم تعاقب عليها بعده الأستاذ المرحوم / الشيخ ادريس الخليفه أستاذ الأجيال ثم الأستاذ الجليل / حسن يوسف حامد ودرسنا بها الأساتذة الأجلاء الأستاذ / حاج ادريس الصديق والأستاذ / الأمين الصديق والأستاذ / الجيلي محمد زين والأستاذ / الماحي عبدالله ولفيف من الأساتذة الفضلاء الذين لازالت ذكراهم العطرة في خاطري .[/FONT]
[FONT=&quot]ثم التحقت بمدرسة العيلفون الوسطى ( 1965 – 1970 م ) وكانت نقله كبيرة حيث كانت المدرسة ملتقى لكل أبناء شرق النيل ( أبودليق وأبوزليق وأم دوم وسوبا شرق والعسيلات والحويله والدبيبه وأم تكالي والشريق والباقير شرق وغرب ) وكان القبول للمدرسه من صفوة الطلاب المبرزين في المنطقه عبر منافسه قويه فجمعتنا المدرسة بصفوة شباب شرق النيل وتفتحت عقولنا على كل المنطقة وبالمدرسة داخليه كبيرة والأضافه الجديده أن المعلمين من كل أصقاع السودان وكانوا أيضاً صفوة المعلمين وفي الوسطى نمت ملكاتي الأدبيه عبر الجمعيه الأدبيه التي كانت مدرسه قائمة بذاتها وشاركت بفعاليه في كل الجمعيات والأنشطه الأخرى فقد صقلتني هذه المرحله وكان لها أكبر الأثر في تربيتي ولذا لها في أعماقي لاساتذتنا الأجلاء مكانه رفيعه .[/FONT]
[FONT=&quot]ثم التحقت بمدرسة رفاعه الثانويه ( 1971 – 1974م ) وكانت نقله أكبر جمعتنا بطلاب من مناطق مختلفه من السودان خاصة منطقة الجزيرة المرويه الجامعه لأهل السودان فتوسعت معارفنا منذ بواكير العمر خاصة وأننا عشنا بالداخليه حياة ممتعه لا تنسى أبداً هذا بالأضافة للأساتذة الأجلاء من أبناء رفاعه ومن جهات السودان المختلفه وفي المرحله الثانويه نضجت قوتنا في العمل الإسلامي والدعوي العام والعمل السياسي حيث خضنا معارك قويه مع نظام مايو وشهدت فترتنا ثورة طلابيه عارمه حتى ثورة شعبان التي قادها طلاب جامعة الخرطوم وطلاب الثانويات بالسودان وتضمنت المظاهرات والإعتصامات بالمدارس وتوزيع البيانات ودخلنا في إتحادات الطلاب التي انتزعناها من النظام المايوي بالقوة . وقد أهلنا ذلك النشاط بقوة كوادر قياديه طلابيه عندما أنتقلنا إلى الجامعه من بعد .[/FONT]
[FONT=&quot]ثم التحقت بجامعة الخرطوم كلية العلوم قسم إعدادي بيطره 1976م بعد أن كنت مقبولاً في العام السابق 1975م بكلية الأدآب لكنني كنت أريد أن أدرس في مجالي العلمي وقتها ولم أكن أعلم انني سأغير هذا المجال لاحقاً إلى ذات الدراسات الأدبيه التي رفضتها . فسبحان الله اذ يقول ( لو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير ولما مسني الشر ) كانت جامعة الخرطوم عندما أتيناها في أوج الصراع الطلابي مع مايو وكان إتحاد الطلاب محلول وعناصره مشرده وملاحقه من قبل الأجهزه الأمنيه ( إتحاد ود المكي ) وقد كان كل أعضاء الإتحاد مختفين ويحضرون بطريقة لم يستطع الأمن معرفتها إلى الجامعه لأقامة الندوات السياسيه الحاشدة وكان الصف القيادي من طلاب الأتجاه الإسلامي ( الأخوان المسلمون ) في معتقلات كوبر ودبك وقد دفع ذلك قيادة الإتجاه الإسلامي في الجامعه الى الدفع بنا إلى الواجهة وقد تم اختياري بعد معاينه لمجموعه من الطلاب القادمين من أنحاء السودان للجامعه أن أكون أماماً لمسجد البركس الذي كان يمثل المنبر المفتوح للإتجاه الإسلامي وقد أكسبني هذا الواقع موقعاً عرفني على قيادات الأخوان في الداخل بالجامعه وخارجها .[/FONT]
[FONT=&quot]وحدثت بعد عام بوادر حركة اجتهاديه تجديديه يقودها الدكتور الترابي اتخذت من الجامعه وطلاب الأتجاه الإسلامي منطلقاً لها وكان أن جاءت المصالحه الوطنيه مع نظام مايو ودخل الأخوان في شراكه مع نظام مايو مما جعلني في المعارضه لهذه القيادات وأواجه الأفكار الجديده في أطار ما سمي بالأجتهاد الحديث والتجديد وأواجه سياسات خط المشاركه مع نظام مايو بالأضافه لذلك كان الجمهوريون ( أتباع محمود محمد طه ) في أوج نشاطهم بالجامعه بقيادة دالي والقراي وبحكم أنني كنت امام البركس ويصلي معي نحو ثلاثة الاف طالب من البركس والأطراف ( شمبات ، التربيه ، الطب ) واجهت اركان الجمهوريين وتصديت لافكارهم المنحرفه وكانوا يستفزونني احياناً بما يرد من أراء للترابي واجتهادات وفتاوي فاجتمع علي عبء مواجهة التيارين معاً فلم أعد أهتم بدروسي التي لا تحتمل التضييع وبدلاً من أن أكون في المكتبه لتحصيل الدراسة في مجال دراستي ( طب البيطره ) كان كل أهتمامي بالمراجع الشرعيه في التفسير والفقه والحديث مما غير تماماً مسيرة تحصيلي العلمي فانتقلت بعد ذلك إلى جامعة أم درمان الإسلاميه والتحقت بكلية الدراسات الإسلاميه (أصول الدين حالياً) وركزت دراستي ونبغت حتى تخرجت بمرتبة الشرف الأولى وكان بحث تخرجي مؤلفاً كبيراً فيما بعد ( وسائل الترفيه ما يحل منها وما يحرم ) والذي مكنني ببحث تكميلي لاحقاً من نيل درجة الماجستير من الجامعه والحمد لله تعالى [/FONT]
[FONT=&quot]الأسره :[/FONT]
[FONT=&quot]أسرتنا الأساسيه أسرة صغيرة الحجم الوالد عثمان جاد الله رحمه الله وأمنا الحاجه جواهر عبدالرحيم وأنا وأختي الأستاذة فاطمه عثمان جاد الله الموجه الحاليه للتربيه الإسلاميه بوزارة التربية .[/FONT]
[FONT=&quot]ثم تزوجت في العام 1978م من أبنة عمي الأستاذه / أمال مضوي جاد الله والتي أنجبت منها ثلاثة بنات هن أروى وسميه وبخيته وثلاثة أولاد هم جاد الله وعثمان وعمار . وقد تزوجت البنات الثلاثة والحمد لله ولهن بحمد الله من البنين والبنات من أحفادي ثم تزوج أبني جاد الله وأنجب بنتاً سائلاً الله تعالى أن يحفظهم جميعاً ويبارك فيهم ويجعلهم قرة عين لي في الدنيا والآخرة
[/FONT]
[FONT=&quot]العمل :[/FONT]
[FONT=&quot]بعد تخرجي مباشرة عام 1982م دخلت في الدراسات العليا للتحضير للماجستير وأستمر ذلك حتى العام 1983م حيث تم اعتقال الوالد عليه رحمة الله فترة طويله من اكتوبر 1983 حتى يناير 1985م ( خمسة عشر شهراً ) مما وضعني قسراً في مكانه لإدارة نشاطه الزراعي بالقضارف فعملت مزارعاً بالزراعه الآليه ولانه بعد اربعة أشهر من خروجه من المعتقل أنتقل إلى رحاب الله تعالى فقد أستمر بي الحال في هذا العمل الذي أمتد حتى العام 1991م . ثم أنشأت داراً للنشر والتوزيع بالخرطوم عمارة ابو العلا تخصصت في الكتاب الإسلامي أستمرت في العمل حتى 1997م حيث كنت مديرها العام ورئيس مجلس الإدارة وفي تلك الفترة شهد العمل التجاري في السودان مشاكل كثيرة تمثلت في الضرائب الباهظه وأرتفاع الدولار مما دفعني إلى تصفيه دار النشر ثم التوجه بعد ذلك للتدريس والذي ظلت فيه حتى اليوم والحمد لله تعالى[/FONT]
[FONT=&quot]العمل التطوعي :[/FONT]
[FONT=&quot]أسهمت في مجال العمل التطوعي بالنشاط العام دروس ومحاضرات ثم أسست دار حفظ القرآن الكريم بالعيلفون وأسهمت في عدة جمعيات تطوعيه مثل جمعية الرحمه الخيريه وجمعية الوعي الإسلامي وجمعية فجر الإسلام في كل نشاطاتها الخيريه والإجتماعيه وقد سافرت الى عدد من الدول العربيه والإسلاميه والأوربيه والأسيويه في الأطار الدعوي عبر المؤتمرات والمنتديات والمعسكرات العالميه .[/FONT]
[FONT=&quot]أما في محيط العيلفون فسرت على نهج الوالد بمساعدة الأهل في أي نشاط خدمي دون الأرتباط بالتكوينات لما لها من حساسيه واحتكاكات معروفة في مجتمع العيلفون . لي نشاط صحفي بالمقالات وكتابة الأعمده ولي نشاط فكري دعوي من خلال بعض التكوينات مثل جبهة الدستور ومنبر أهل السودان وسيأتي الكلام عنها مفصلاً في محله من هذا الحوار بأذن الله .

[/FONT]

 
[FONT=&quot] [/FONT]

[FONT=&quot]الوالد[/FONT][FONT=&quot] عليه رحمة الله – الشيخ / عثمان جاد الله النذير – السياسي المحنك وأحد أقطاب حزب الأمة ساهم في الحياة السياسية والعمل العام على مستوى العيلفون وكذلك على مستوى السودان فليتك تلقى لنا مزيداً من الأضواء عليه رحمة الله[/FONT][FONT=&quot] ؟[/FONT]
[FONT=&quot]الوالد عثمان جاد الله النذير جمع في شخصه مزايا واهتمامات قل أن تتوفر في شخص واحد فقد كان داعيه مؤثراً في مجال الدعوة الإسلاميه عرفته كل المنابر الدعويه في السودان الذي صاله داعية الى الله على قدميه وعلى ظهر الدواب واللواري ولم التقي أحداً من الدعاة في السودان الا وهو يذكر لي جهده الدعوي الكبير ويكفي أن يعرف الناس أنه من المؤسسين للعمل الإسلامي في السودان ومن القلائل الذين بدأت بهم دعوة الأخوان المسلمين عند أول تأسيسها وقد ورد توثيق في ذلك في الكتب والبحوث التي صدرت في تاريخ الحركه الأسلاميه السودانيه ومن نشاطه الدعوي المشهور حديث الصباح بإذاعة أم درمان ( 57 – 1958 م) . وكان سياسياً محنكاً عرف دروبها وهو شاب في العشرينات من عمره حيث كان سكرتيراً للقطب الإتحادي المشهور ( أحمد حلبي ) بل كان مديراً لحملته الانتخابيه وقد كان لأول عهده بالسياسه اتحادياً ثم أضطرب أمر الحركه الاتحاديه وتخلى السودانيون عن فكرة الإتحاد مع مصر بعد حركة عبدالناصر المشئومه عندما أزاح محمد نجيب وأقام دكتاتوريه وحارب الإسلام ودعاته وزج بهم في السجون وصادر الحريات وكمم الأفواه وبعد تخليه عن الحركة الإتحاديه إجتذبه السيد عبدالرحمن المهدي نحو الأنصار فوجد فيهم ما يطابق منطلقاته الفكريه وبرز في حزب الأمه حتى صار نائب سكرتيرالحزب يعني الشخص الثالث في الحزب وصار مساعداً [/FONT][FONT=&quot]لرئيس الجمعيه التأسيسيه ( 65 – 1967م ) وعضواً بارزاً في اللجنه القوميه للدستور وكان بطل ثورة رجب الشهيرة التي انطلقت للمطالبه بحل الحزب الشيوعي بعد الكلام السيئ الذي صدر من أحد طلابهم بكلية التربية في سب النبي صلى الله عليه وسلم وزوجته الطاهرة البتول عائشة رضي الله عنها وقد قاد المظاهرات في الخارج من المساجد وقاد الحمله في الداخل من الجمعيه التأسيسيه حتى صدر القرار بحل الحزب الشيوعي وظل طوال حياته محباً للحريه كارهاً للدكتاتوريه مما جعله يقضي ردحاً من عمره في سجون حكومة عبود وحكومة مايو وقد دخل هذه السجون أبان الأستعمار حيث كان يقود المظاهرات ضد الأنجليز .[/FONT]
[FONT=&quot]وكان كاتباً مرموقاً فقد كتب بحثاً قيماً عن السودان بين الحاضر والمستقبل صدر كرساله مطبوعه في نهاية الخمسينات وكتب عدداً كبيراً من المقالات وكان له عمود يومي بصحيفة ( الأمة ) بعنوان ( رأي ) . وكان محباً للأدب ويقرض الشعر الفصيح وينشده وأميز ما تميزت به شخصيته ( العصاميه ) فهو تلقي التعليم الأولي بالعيلفون ثم أنتقل الى أم درمان للإتحاق بالمعهد العلمي بها ولكنه وجد فرصه يسافر طالباً للعلم إلى مصر فالتحق بالمعاهد الأزهريه في مطلع الخمسينات وهناك أرتبط بحركة الفكر والثقافه وبالإسلامين وبين يدي الأمتحان لكلية دار العلوم الشهيرة حدثت له ظروف وفاة والده فعاد الى السودان ثم تعذر رجوعه ولكن بالاطلاع الخاص والإجتهاد الخاص نبغ في كل مجالات المعرفه وقد كان يبهر القانونين عندما يتحدث في القانون ويفوق الإقتصاديين عند تنظيمه في الاقتصاد ويبهر سامعيه عندما يتناول التاريخ وهذا ما شهد له به حتى مخالفيه – وقد كان إجتماعياً من الطراز الأول له صداقات وعلاقات ومعارف مع كل الناس على أختلاف توجهاتهم الفكريه والسياسيه والجهويه ولارتباطه بالناس اجتماعياً في كل أنحاء السودان أستمر العزاء بعد وفاته شهرين كاملين حتى تملكنا العجب والتعب الا رحمه الله رحمة واسعة وجعل الجنة متقلبه ومأواه .[/FONT]
[FONT=&quot]اخى ياسر .. حدثنا عن الوالد وقربه من الامامين وعن شخصيته المقبوله لكل الاهل بالعيلفون[/FONT]
[FONT=&quot]الحديث عن الوالد رحمه الله يطول لما في شخصيته من العبقريه الفذة والعصاميه والتفرد الذي شهد به الأعداء والأصدقاء ولست أدري من هم ( الأمامين ) فان كانا السيد علي والسيد عبدالرحمن فكلاهما كان قريباً منهما فقد بدأ بحكم النشأة في بيت ختمي ونشط في شباب الختميه وبدأ حياته السياسيه إتحادياً فكانت صلته قويه بالسيد علي الميرغني ثم تطورت الاحداث في السودان وأسس مع الرواد الأوائل الحركه الإسلاميه وبرز فيها وضعفت الحركه الإتحاديه المناديه بالإتحاد مع مصر وعدم الإستقلال الكامل نسبة لاقصاء نجيب والانقلاب على الاحزاب والديمقراطيه والحريات في مصر بقيادة جمال عبدالناصر سعى الأمام عبدالرحمن المهدي إلى إجتذابه الى الحركة الاستقلاليه وحدث له تقارب كبير لدرجة أنه قرر منحه سرايا في أمدرمان وسيارة ليبقى بجواره فرفض الوالد رحمه الله أن يبعد عن أولاده وأهله في العيلفون وعندها قام السيد عبدالرحمن اليه وقبل رأسه لما رأى فيه من الفخر والأعتزاز بأهله والزهد فيما منحه له [/FONT]
[FONT=&quot]وان كان السائل يقصد الأمام الهادي والأمام الصادق فالسيد الصادق وقتها لم يكن أماماً للأنصار وانما قلد الأمامه بعد زمن من وفاة الوالد رحمه الله ولكنه عندما أنقسم حزب الأمة كان في جناح الصادق المهدي مع احتفاظه بعلاقة ود كامل مع السيد الهادي والذي ذهب اليه في الجزيرة أبا بعد مايو وبايعه بيعة الجهاد ضد الشيوعين الذين قاموا بإنقلاب مايو[/FONT]
[FONT=&quot]حدثنا عن حوش ود الفريع وديوان الوالد عثمان جاد الله[/FONT]
[FONT=&quot]حوش ود الفريع فقد ذكرته عند حديثي عن النشأة وهو حوش أفتخر به لما فيه من العزة والكرامة والكرم والشجاعة والتاريخ الكبير لفارس العيلفون الخالد / أحمد محمد عبدالرحمن ( ود الفريع ) .[/FONT]
[FONT=&quot]أما ديوان الوالد عثمان جادالله فقد كان ديواناً جامعاً للأهل من كل حدب وصوب وملتقى الجمعه فيه جميع الوان متعدده من أطياف العيلفون الدينيه والسياسيه والإجتماعيه ولا أذكر أنه أنقطع جمعةً الا بسفر الوالد أو إعتقاله . كما أنه شهد عندما كان موقعه بحوش ود الفريع أو بعد الانتقال إلى البيت الجديد الذي نحن فيه الآن شهد ضيافه كل زعماء السودان وقادته السياسين والفكريين والإجتماعيين بدءً بالزعيم إسماعيل الأزهري ومحمد أحمد المحجوب والأمام الهادي المهدي والسيد الصادق ومختار محمد مختار الشاعر الفحل ومن العلماء الشيخ يوسف إبراهيم النور شيخ علماء السودان والشيخ القرضاوي والشيخ محمد نجيب المطيعي ولفيف من زعماء القبائل السودانيه نظار الكواهله ود فضل المرجي وود أب ريده ويوسف جميل والشيخ الهرديمي وقد كرم الوالد كثير من أبناء العيلفون الذين نبغوا في مجالتهم العلميه وبإختصار كان ديواناً معروفاً في كل السودان وحرصي على فتح هذا الديوان واستمرار دوره جعلني أفضل عدم الأغتراب بعد وفاة الوالد رحمه الله رغماً عن عروض مغريه في أمريكا والسعوديه لكن مال الدنيا لا يساوي لحظة من لحظات الضيافه وانارة هذا الديوان والحمد لله .[/FONT]


لحظة اداء القسم في الجمعية التأسيسيه 1965م من اليمين الامير نقد الله ،
محمد إبراهيم خليل، عثمان جاد الله ، نصر الدين السيد ، عبدالرحمن النور ، محمد احمد المرضي
 


شيخ ياسر مع بعض الشباب في كسوفو

[FONT=&quot]متى وكيف كان أنضمامك لجماعة الأخوان؟[/FONT]
[FONT=&quot]كان أول عهدي بالجماعة بالعيلفون وأنا طالب في نهاية المرحلة الوسطى عام 1970م وقد ضماني للدعوة وأقنعني بفكرتها الأخ المجاهد أستاذي / أحمد البشير الشيخ إدريس الحبر ( النيل ) وبرفقته أستاذنا الكبير / محمد خالد مضوي وكان ذلك عبر كتابين قاما بشرحهما وبيان أهمية الدعوة الى الله الأول كتاب ( الحيل [/FONT]
[FONT=&quot]النفيسه ) لنهاد درويش والثاني ( نحو حركة إسلاميه عالميه) للمجاهد فتحي يكن وكان رفيقي في ذلك أخونا الدكتور / عمر أحمد فضل الله ومما قوى أرتباطي بالجماعة في تلك السن المبكرة هو رغبة والدي عثمان جاد الله رحمه الله في أن أكون ضمن الأخوان المسلمين وقد أوصى أخونا الباشمهندس / عثمان يوسف وأخونا الأستاذ / الشيخ ادريس محمد عبدالقادر بذلك ولانه كان يعتقل كثيراً وكنت في مرحلة مراهقه فأراد أن أتربى في كنف الأخوان وقد فعل نفس الشئ مع عدد من أبناء الأسرة الذين كان يشرف على متابعتهم تربوياً كالأخ / حسن عبدالسلام رحمه الله إبن أخته . ولو لم يفعل ذلك فقد كان ارتباطه برموز الحركة الإسلاميه الأخوانيه وتفتح عيني على كتب الأخوان ومجلاتم وصحفهم في البيت كافياً لان أكون في هذه الجماعه المباركه ولعل الكثيرين لايدركون ذلك لارتباطه بكيان الأنصار وحزب الأمه .[/FONT]
[FONT=&quot]إنشقاقات الاخوان المسلمين أصبحت ظاهرة ملحوظة وفي كل مرة نسمع عن إنشقاق جديد فما هي أسباب هذه الانشقاقات ؟[/FONT]
[FONT=&quot]أولاً : إذا أتفقنا فليست الأنشقاقات مستحضره في الأخوان المسلمين فقط وحدهم فقد أصبحت الأنشقاقات ظاهره عامه في السودان ففي كل حزب سياسي اليوم أنشقاق وتشظي وفي كل الحركات الدعويه بدون فرز انشقاقات وتشظي (أنصار السنه أربعه جماعات ، الحركه الأسلاميه ثلاث تجمعات وطني وشعبي وأصلاح) حتى الطرق اصوفيه ويكفينا أننا في العيلفون في بيت واحد خليفتان بعد شقاق كبير وخلاف بل أبعد من ذلك الفرق الرياضيه المريخ الهلال انشقاقات وصراعات والسودان نفسه به اليوم نحواً من عشرة جيوش وحركات قتاليه تسعى الى تمزيق وأحداث الانشقاقات العريقيه والقبليه والجهويه . فمن الظلم أذن أن نلوم الأخوان بذك وحدهم ويتهمون للتنقص من جماعتهم .[/FONT]
[FONT=&quot]ثانياً : الأنشقاق وقع في جماعة الأخوان بعد مؤتمر أبريل 1969م حيث خرجت مجموعه كبيره على أثر أختيار د . الترابي رئيساً للجماعه في المؤتمر الذي شكك كثير من الأخوان بأنه أمر خطط له بتآمر وعندما أرادت هذه المجموعه الأعلان عن نبذها للترابي ومن جاء به قامت حركة مايو 1969م وزجت الأخوان جميعاً في السجن فتأجل الأمر الي أن عاد للظهور بعد المصالحه الوطنيه وبروز أفكار الترابي التي رفضها الأخوان والمخالفه لأصول وقواعد الفقه الإسلامي وبرزت الحركه بأسم الأخوان المسلمين في عام 1979م . ولم يعتبر الأخوان ذلك أنشقاقاً وأنما سموه تميزاً عن من يظهر بأسم جماعتهم ويخالف فكرها ومنهجها وقيادتها وطبعاً الآخرين يعتبروه أنشقاقاً . أما ما وقع بين الأخوان في عام 1991م فقد كان سببه التنظيم العالمي الذي يقوده الأخوان المصريين حيث أرادوا فرض قيادة معينه على الأخوان في السودان وكان طبيعياً أن يرفض الأخوان ذلك المنحى التسلطي المخالف للوائح والنظم . وأما ما وقع من خلاف قسم الجماعه فعلاً الى جماعتين هو توجه أمير الجماعه الجديد سليمان أبوناروا الى تغير المنهج الأخواني وتتبيع الجماعه لمحور حركات سلفيه خارجيه ( السروريين) فقام الأخوان برفض ذلك وتمسكوا بجماعتهم فنحن في نظرنا ما يحدث من أنقسام أنما هو مع المخالفين لمنهج الجماعه وهو خلاف واجب لمن أراد أن يمسك بعرى المنهج وأصوله . [/FONT]
[FONT=&quot] هنالك بعض الاتهامات الموجه لتنظيم الأخوان أن معظم الجماعات الدينية المتشددة قد خرجت من عباءة الأخوان فما هو ردكم على هذا الاتهام ؟[/FONT]
[FONT=&quot]اذ كان المقصود حركة التكفير والحركات الجهاديه المتطرفه المختلفه فان الأخوان أول من واجه هذه الحركات فكرياً وعلمياً فأدنى المامه بالجهد الفكري في المكتبه الأسلاميه يبين ذلك بوضوح وأما الحركات الجهاديه المتطرفه فقد ثبت بالادله والبراهين أن وراء تكوينها المخابرات المصريه والعالميه لمحاولة الصاق تهمة التطرف بالاسلاميين وكونهم أرهابيين وأنهم ضد التحول الديمقراطي ونحو ذلك والأخوان أثبتوا من خلال حركتهم الهاديه وجهدهم الإجتماعي وتغلغلهم في المجتمع عبر مؤسساته المدنيه ونقاباته وجمعياته ومنظماته المشروعه وتحملهم لعبء الدعوة والاصلاح طويل النفس والذي أكسبهم ثقة الشعب وأقتناعه بقدرتهم على إدارة شئونه بحكمه ونزاهة فالقول أن هذه الحركات خرجت من عباءة الأخوان كاتهام وتنتقص لدعوتهم قول باطل وغير صحيح وما ذنب الأخوان اذا تفلت أحدهم عن طريقهم ومنهجهم وذهب ليقوم بعمل بعيداً عنهم وما ذنب الأخوان اذا كانت دوائر المخابرات تستهدف الأساءة للاسلام والاسلامين عبر صناعتها لحركات منحرفه والحمد لله اكتشف الناس هذه الحركات وحقيتها ومن يقف وراءها .[/FONT]
[FONT=&quot]ماهو الفرق بين جماعة انصار السنة والاخوان ؟[/FONT]
[FONT=&quot]الفرق كبير بين الأخوان وأنصار السنه فالأخوان حركه دعويه تربويه وسياسيه شاملة وأنصار السنة حركة لا صلة لها بالعمل السياسي وعندما حاول التيار السلفي الدخول في السياسة كما حدث في مصر أتى بالطامات والمواقف الغريبه وفرق جوهري آخر هو أن حركة الأخوان حركة مستقلة لا تخضع لنفوذ أي دولة في العالم بينما أنصار السنه خاضعون لدول الخليج وسياساتها وتحديداً المملكة السعوديه بل منهم من يعتبر ملك السعوديه أمام المسلمين ونظام الحكم في السعوديه نموذج للدولة الإسلاميه ويبالغ بعضهم فيقول بوجوب طاعة الأمام وعدم الخروج عليه ويعتبرونه الفهم الإسلامي الصحيح مهما كان هذا الحاكم وفرق آخر في المنهج أن الأخوان حركة متوازيه في الحكم على الآخرين بينما أنصار السنه يقول بعض دعاتهم أنهم لا يلتقون مع الصوفيه حتى في كلمة لا اله ألا الله وغلا بعض أئمتهم بقول أن اليهود والنصارى أفضل من الصوفيه ولذلك فهي حركة مناوئه ومعاديه للتصوف بصورة مبالغ فيه . [/FONT][FONT=&quot]
هل لحركة الاخوان المسلمين علاقة بالحركة فى مصر ؟[/FONT]
[FONT=&quot]نعم هنالك فصيل من فصائل الأخوان تعتبره الحركة في مصر يتبعلها تنظيمياً ويشارك في إجتماعات التنظيم العالمي وهو الفصيل الذي يقوده علي جاويش .[/FONT][FONT=&quot]
ماهى رؤية جناح الاصلاح فى جماعة الاخوان المسلمين وماذا قدم جناح الاصلاح للحركة؟ [/FONT]
[FONT=&quot]جناح الإصلاح يقوم على فكرة عدم المساس بالمنهج الأصيل للحركه ووجوب مفاصلة التيار العصراني الذي يسعى إلى تجاوز منهج الجماعة كما أنه يتبنى منهج معارض لنظام الإنقاذ دون أدنى مهادنه بإعتباره نظاماً شوه الفكره الإسلاميه للدوله وأساء إلى الإسلاميين بتصويره لهم عند الناس كحركة انتهازيه فاشله وكذلك بإعتباره عطل مشروع البعث الإسلامي وتحقيق أشواق الإسلاميين في دوله دستورها إسلامي ونظامها إسلامي وتحافظ على بناء المجتمع الإسلامي وفي رأي ما قدمه بمواقفه القويه اكبر من أي دور للفصائل والاجنحه الأخرى .[/FONT][FONT=&quot]
جماعة الاخوان المسلمين لماذا خبأ بريقها فى السودان؟[/FONT]
[FONT=&quot]أكبر عامل أدى لضعف الحركة الإسلاميه في السودان هو قيام أنقلاب الإنقاذ في 30 يونيو 1989م فقد بدأت أنها حركة تغيير فوقي وأنها لا ترضى بالتحول السياسي عبر الشورى وأختيار الشعب لها وهذا أسلوب الحركات الفاشله وظهرت الحركة كمن يسعى الى السلطه والحكم لأجل السلطة لا للأصلاح والتغيير وما رآه الناس خلال ربع قرن من فساد وتعميق لمشكلات البلاد الإقتصاديه والأمنيه والأرتماء في أحضن القوى المتربصه بالسودان بقيادة الغرب والأنهيار الأخلاقي المريع في المجتمع حيث ظهرت ظواهر لا تمت لاخلاق الشعب السوداني مما يعني أن الأسلاميين بدلاً من المحافظه على أخلاق الشعب وترقيته نحو الأحسن ساهموا بنظامهم في تدمير الأخلاق فكل هذا جعل الشعب السوداني الذي يعتبر أن الحكم القائم في السودان هو حكم الأخوان المسلمين ولا يفرق بين تيار وآخر ولذلك خبأ بريقها وضعف نماؤها وتمددها في المجتمع [/FONT][FONT=&quot]
هل تعتبر جماعة الاخوان فى السودان جماعة دعوية فقط ليس لها دخل بالسياسة او بالاحرى بالسلطة؟ [/FONT]
[FONT=&quot]ليس هذا صحيحاً فطبيعة دعوة الأخوان أنها حركة شامله وسبب قيامها أصلاً أستئناف الحياة الإسلامية بجعل الدولة الإسلامية في دستورها ونظامها الإقتصادي والقانوني وتحقيق الأستقلال الكامل عن الشرق والغرب بالإسلام وحده والغاء ما صنع الأستعمار من فصل الدين من الدولة والحكم الاسلامي جزء من العقيدة( وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق وأجعل لي من لدنك سلطاناً نصيرا ) .[/FONT]
[FONT=&quot]هل يصنف الاخوان المسلمين كجماعة ام حزب معارض؟[/FONT]
[FONT=&quot]هم جماعة وليسوا حزباً تقيده قوانين الأحزاب لكن النظام فرض للعمل السياسي التقيد بقانون الأحزاب فقام الجناح الذي يقوده الدكتور / الحبر يوسف نور الدائم والشيخ / صادق عبدالله عبدالماجد بتسجيل الجماعه كحزب ليتمكنوا من المشاركة في الانتخابات وفي نظري كان هذا خطأ كبير وكان يمكنهم تسجيل حزب والعمل من خلاله لتبقى الجماعه بعيده عن أضرار المشاركه السياسيه بقواعد النظام وقوانينه وأما المعارضه فهي سمة الأجنحه الأخرى (الإصلاح) (الإعتصام) دون أن تتشكل في حزب سياسي .[/FONT]
[FONT=&quot] ما هو تعليقكم على الاوضاع السياسية في مصر وعزل الرئيس المصري المنتخب ؟[/FONT]
[FONT=&quot]الأوضاع السياسيه في مصر هي تعبير بليغ عن حجم المؤامرة على الاسلام ومحاولة منع التيار الاسلامي من قيادة مصر وذلك لخطورة موقع مصر القيادي والريادي في العالم الاسلامي ومركزها الاسترتيجي في مواجهة العدو الصهيوني المحتل لارض المسلمين في فلسطين والمستعمر لاقدس مقدسات المسلمين المسجد الأقصى مسرى رسول الله صلي الله عليه وسلم .[/FONT]
[FONT=&quot]فما حدث في مصر لا يخدم الاجندة الصهيونيه العالميه وكذلك الحراك القطبي المدعوم من أمريكا لبسط هيمنته على مصر والمعلن بوضوح ولذلك يخطئ من يظن أن ما حدث في مصر نتيجة صراع سياسي داخلي فكل القوى السياسيه المكونه لما يسمى بجبهة الأنقاذ هي قوى ضعيفه في الشارع المصري ولم تحظ بأي تمثيل عبر الانتخابات الحره النزيهه وبالتالي ليست هي مجتمعه الفاعل في أحداث مصر بدليل أنها عندما واجهتها نزوات العسكر في الحكم والسلطه بعد الانقلاب وشعرت باستبعادها تماماً بدأت تظهر الأستياء والرفض دون أي قدره على فعل شئ وهذا أوضح دليل في ابجديات السياسه لكونهم ليسو القوة الأساسيه في الأوضاع السياسيه المصريه . وما يجري بوضوح أجهاض لثورة الشعب المصري في 25 يناير وإعادة للقوى الأمنيه المخابراتيه ومراكز القوى في نظام مبارك ولذلك فان الأستمرار في الانتفاض والمواجهه السلميه القويه مع تحريك النقابات المختلفه هو السبيل لاسقاط الانقلاب واستعادة الثورة العظيمه لمسارها .[/FONT]
[FONT=&quot]حدثنا عن[/FONT][FONT=&quot] جعفر شيخ ادريس[/FONT][FONT=&quot] والحبر يوسف نور الدائم[/FONT][FONT=&quot] وحديث الذبابه والمعتقل ؟
[/FONT]
[FONT=&quot]أولاً : د. جعفر شيخ إدريس قامة علميه مميزة ورجل أسهم بفكره وكتاباته ونشاطه الحركي في مسيرة العمل الإسلامي بالسودان وفي غيره من دول الخليج وامريكا واوربا . ورغماً عن أنه درس الفلسفه وتمكن من علمها لكنه درس العلوم الشرعيه حتى صار عالماً في الشريعه ولولا أنه حرص على البقاء في صفوف الحركه الإسلاميه عندما تميز الأخوان المسلمين عنها بالسودان وذلك بحجة الإصلاح من الداخل ولان له رؤيه سلفيه تخالف منهج الأخوان لكان صار من أبرز قياداتهم في العالم ولكنه حورب داخل الحركه الإسلاميه وسدت أمامه أبواب الإصلاح الداخلي الذي كان يسعى اليه وعملوا على اغتيال شخصيته كما أنه فقد الصلة بالجماعه الأم فاصبح ضعيف التأثير .[/FONT]
[FONT=&quot]ثانياً : د. الحبر يوسف نور الدائم عالم قرآني ضليع ولحديثه تأثير كبير وهو من خلف البروفسير / عبدالله الطيب في عمادة اللغه العربيه وقد كان متأثراً به جداً وله عند عبدالله الطيب مكانه رفيعه قاد حركة التميز الأخواني في العام 1979م وأستمر أميراً للجماعه حتى عام 1991م وكذلك قاد معارضة إسلاميه للانقاذ منذ جاءت في يونيو حتى عام 1994م حيث كانت الناس تحضر خطبه في الجمعه بالمسجد الذي يخطب فيه من كل أنحاء العاصمه لكنه بعد توجيه من التنظيم العالمي بالمشاركه مع نظام الانقاذ بعد مفاصلة الترابي أتجه للمشاركه وصار عضواً برلمانياً بل رئيس لجنة التعليم بالمجلس الوطني الامر الذي قلل من مكانته السياسيه وان احتفظ بمكانته الادبيه والعلميه .[/FONT]
[FONT=&quot]ثالثاً : حديث الذبابه هو الذي نبه الكثيرين في حركة الأخوان إلى أن د. الترابي يحمل أفكاراً منحرفه في فهم الدين ولذلك راجت له هذه الشهرة في أول تسجيل صوتي منتشر في أوساط الحركه يقول الدكتور الترابي ما معناه أن أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم كلها ليست صحيحه فهو بشرا يمكن أن يقول كلام ويطلع غلط واستدل بحديث تأثير النحل عندما أشار عليهم بعدم تأييده فخرج شبعاً فقال لهم أنتم أعلم بشئون دنياكم ولذلك مثل ما جاء في حديث الذبابه أرجع فيه للعالم الكافر واترك كلام الرسول ولا أجد في ذلك حرجاً البته . هذا كلام نحن نعتبره طعناً في السنه وفتحاً لباب العقلانيه في رده وتتابعت أقوال الترابي وتلاميذه وتنامى الرفض لمنهجه وأقواله فكان حديث الذبابه هو المدخل لكل الخلاف الذي حدث ولذلك هو يسخر منا ويسمينا جماعة حديث الذبابه ( وان تسخروا منا فانا نسخر منكم كما تسخرون ) .[/FONT]
[FONT=&quot]رابعاً : المعتقل بدأت صلتي به وأنا طالب بالمرحلة الثانويه عندما انتفضنا في وجه مايو فزجوا بنا في الحراسات الشرطيه ثم في المرحلة الجامعيه بسبب مواجهة الفكر الجمهوري بقسم أمدرمان الأوسط ثم في عهد الأنقاذ في بيت من بيوت الأشباح نقلنا على أثره بعد أن رأينا البشاعات ثم نقلنا الى سجن كوبر الذي فرحنا جداً ورغماً عن كثرة المعتقلين من القوى السياسيه وأفتراشنا الأرض لكننا كنا نراه مثل فندق خمسه نجوم مقارنة بما كنا عليه بالمكان الذي ذكرته آنفاً وعلى العموم فترة عرفتني بقيادات القوى السياسيه والاحزاب الكبرى ( الأمه والإتحادي ) والحزب الشيوعي والسياسين الجنوبيين وأئمة مساجد ودعاة رفضوا منهج التضليل للأمه بأسم الشريعه والتقينا ضباطاً قادوا محاولات انقلابيه والتقينا أجانب متهمين بالعمل ضد النظام وعموماً كانت بالنسبه لي فترة خصبه وعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيرا كثيرا .[/FONT]
[FONT=&quot]لماذا آثر المفكر والدكتور جعفر شيخ إدريس الانزواء بعيداً عن الساحة الدينية والسياسية في السودان ؟[/FONT]!
[FONT=&quot]الصحيح أنه لم يبتعد وقد أسلفت أنه تعرض لحرب منظمه من خصمه في الحركه الإسلاميه أثرت بلا شك في أدائه لكنه يعاني من أمراض أفقدته عن النشاط العام بالكتابه والمحاضره والدروس وهو الآن مقيم مع أبنه بالرياض بحي العليا لظروفه الصحيه .[/FONT][FONT=&quot]
ماذا يقول شيخ ياسر عن إنكار الترابي لعذاب القبر ونزول المسيح وعلامات الساعة ؟[/FONT]
![FONT=&quot] وحدثنا عن السلب والإيجاب في فكر الترابي ؟[/FONT]!

[FONT=&quot]هذا سؤال كبير ويحتاج لمساحة أوسع للجواب الكامل ولكن أختصر على المسائل المهمة .[/FONT]
[FONT=&quot]أولاً : إنكاره لقضايا إعتقاديه جاء شرعيه صحيحه مرفوض ويؤكد من علمناه عنه من أول وهله في منتصف السبيعنات أنه لا يؤمن بالسنه النبويه وله منهج عقلاني شاذ في التعامل معها وهو ينحو منحى المعتزله والفرق المنحرفه في أمر الحديث النبوى ولذلك لا يتوقف أنكاره على الأمور التي ذكرها في محاضرته المشهوره بالجامعه .[/FONT]
[FONT=&quot]ثانياً : ولو أنه سلك مسلكاً علمياً لكان بالامكان الاعتذار له لكنه أنكرها مع السخريه الشديده والأستهزاء بها فاذا شاهدته في المحاضره أنفه الذكر وهو يقول بعد كل عقيده من هذه العقائد ( عذاب القبر ... بالله ) وهكذا والشيوعيون المنظمون للمحاضرة والسفله يضحكون منظر قبيح مما لا يجعل لنا فرصة للإعتذار له مطلقاً .[/FONT]
[FONT=&quot]ثالثاً : وأما السلب والإيجاب في فكره فهو يهدم مع الحركات الهدامة أساسيات العقيدة وقواعد الشريعه ونبذه للفقه وأصوله العلميه التي بينها أهل العلم في كتبهم وهذا أدى على نشؤ تيار عقلاني ينطلق من أن الدين لا توجد فيه ثوابت وقطعيات محكمه مما جعل من هب ودب تحت شعار الإجتهاد العقلي الذي وسع الترابي الدعوه اليه بل أفرغ بعض الادلة الشرعيه من مضمونها كجعله الإجماع هو إجماع الشعب وليس إجماع العلماء في زمن من الازمان .[/FONT]
[FONT=&quot]والترابي تبنى في دستور 1998م أمراً خطيراً وهو أن يستفتى الشعب في الشريعه وهو محض أفتراء لا يسنده عليه دليل من الشرع والترابي فقهه في المرأة منحرف عاماً وهو نهج الاختلاط ودعا لأدخاله الى الجامعه الاسلاميه ورتبه داخل الجماعه ( أسر مختلطه ، معسكرات مختلطه ، رحلات مختلطه ) وعبر تفكيره أصبح السودان الدوله الأولى في العالم العربي التى منحت المرأة وضعاً سياسياً تجاوز 30 % وتتجه الدوله الآن الى ما أسميه [/FONT][FONT=&quot]( أنوثة الدولة ) فالخدمه المدنيه بعد الإنقاذ أصبحت النساء تمثل نسبة 80 % منها وهذا ليس موجوداً حتى في أوربا وما هو الا ثمرة خبيثة لأفكار الترابي في مجال المرأة واكبر سلبيه وقع فيها الترابي مباركة ورعاية الانقلاب العسكري في يونيو 1989م ( تذهب الى القصر رئيساً وأذهب الى السجن حبيساً ) والترابي مسئول شرعاً من أستباحته أموال الناس وأعراضهم في أول الإنقاذ حين كان عرابها وتصدر عن أفكاره كل مواقفها وتصرفاتها مهما حاول بعد ذلك التبرؤ من ذلك .[/FONT]
[FONT=&quot]ورغماً عن رائي فيه وفي أفكاره المنحرفه لكنه فيه ايجابيات حركيه فهو شخص لا يعرف الهزيمه ونشط في العمل الحركي القيادي فهو القائد السياسي الوحيد الذي طاف ثلاثمائه دائره جغرافيه تحدث فيها مع مرشحيه هذا بالاضافه لقدراته التنظيميه والاداريه ومما يحسب له سياسياً دعوته لرجوع العسكر الى ثكناتهم واستعادة الحياة الديمقراطيه ولعل هذا هو الذي فجر الخلاف بينه وبين علي عثمان والبشير . [/FONT][FONT=&quot]
شيخ ياسر ... عرج بنا قليلاً على تصادماتك مع الاسلاميين..؟؟[/FONT]
[FONT=&quot]هلا حدثتنا عن كل هذه التصادمات ورؤيتك للمشروع الحضارى؟؟؟ [/FONT]

[FONT=&quot]ما وقع لي من تصادمات لم يكن مع الإسلاميين وأنما مع الترابي وأنصاره وما حملوه من منهج مخالف لأصول الاعتقاد عند المسلمين وأصول الفقه وما أثمره ذلك من مواقف وفتاوي لا تمت إلى الفكر الإسلامي الصحيح بصلة وقد بدأت معارضتي لفكر الترابي عندما قدمت الى الجامعه في العام 1976م ( كلية العلوم إعدادي بيطره ) وفي أول لقاء للطلاب الجدد كان المتحدث د. الجميعابي وتحدث عن رساة لدكتور حسن الترابي عن المرأة ووجدت أن بها مفاهيم وأراء خاطئه فحاولت الأعتراض عليها ولم يمنحني الفرصة الكافيه وتهكم مني كيف أعترض على فكر رجل مثل د. الترابي فقررت كتابة بحث في الموضوع وفعلت وفي أول لقاء بعد ذلك كنت قد كتبت باليد منه عدداً من النسخ ووزعتها في اللقاء وبدأ مشاور المتاعب حتى جمدت نهاية العام بقرار من مكتب طلاب الجامعه وكنت وقتها خطيب الجماعه بالجامعه .[/FONT]
[FONT=&quot]والمواقف كثيره في هذه المواجهات والاعتراضات يضيف عنها المجال ولكنه الخلاصه أن دعوة تجديد الفكر الديني وتبني اجتهادات خاطئه للترابي لم تتبين لمنوقفوا في وجهي الا في العام 1999م بعد المفاصله التي وقعت مع الترابي واذكر أن نقيب أسرتنا كان د. عبدالرحمن الخضر وكان شديد التعصب للترابي وحاول طردي من الأسرة قبل قرار التجميد ولكني رفضت وبعد قرار التجميد قلت له أن كنتم صادقين في دينكم وعشتم فتبين لكم ما أقول ومن يعيش من يذكر الآخر وما كتب لي لقاء د. الخضر وان لقيته لاذكرنه كما ذكرت الكثيرين غيره باذن الله .[/FONT]
[FONT=&quot]أما المشروع الحضاري فتلك عباره أراد القوم أن يدسوا بها خسيستهم فمن ناحيه لا يريدون للغرب الرافض تماماً لمشروع دوله إسلاميه أن يعاديهم ويقف في وجههم ومن ناحية لا يريدون لجموع الإسلاميين أن يضغطوا عليهم ويحملوهم الى محاولة عمل جاد للتغير الإسلامي . وبالفعل عبر مؤتمرات الحوار الوطني والأقتصاد والمرأة طمأنوا الغرب وأظهروا معالم مشروع علماني يحمله إسلاميون ...!! وكذلك استطاعوا تضليل جموع الإسلاميين بانهم يتدرجون ويعملون بحذر لتحقيق التوجه الإسلامي إلى أن سطت ورقة التوت بعد دستور 1998م ذو الطابع العلماني واتفاقية نيفاشا بابعادها العلمانيه الظاهرة وبعد سكوت عن البيعه واقامة الدين كله وموضوع الشريعه فبان أن المشروع الحضاري ما هو إلا خطة للتضليل والتعميه .[/FONT]
[FONT=&quot]هل يتفق معي الشيخ ياسر أن ضعف التربية وقلة العلم هما السبب الأساس في انحراف الجماعة الاسلامية عن خطها ؟ [/FONT]
[FONT=&quot]نعم أتفق معك تماماً يا أستاذي الفاضل والأمل كبير في الله تعالى لتعود الجماعه المباركه قويه فتيه .[/FONT][FONT=&quot]
هل من أمل في اعادة الصف الاسلامي والعودة به الى بداياته الأولى أيام الخمسينات وستينات القرن الماضي حيث التجرد والمصداقية . ؟[/FONT]
[FONT=&quot]الأمل كبير وهناك الآن مبادرة قويه لهذا الأمر ووجدت أقبالاً من قدامى رجال الصف الإسلامي في السودان بعدما تبين لهم الواقع المرير للعمل الإسلامي بعد سنوات الانقاذ وما حدث فيها من فساد وانحراف فكري وأخلاقي . وأحسب أن هذه المبادره سوف تنجح بأذن الله تعالى وسوف يسمع الناس قريباً عن قيام وحدة بين كل الكيانات الدعويه التي تكونت على أثر الأنقسامات والصراعات وعلينا الصدق والأستعانه بالله والثبات مع صالح الدعوات .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]

داخل معسكرات الجهاد الافغاني مع القائد سياف
 

افتتاح مدرسة تاج الحافظين بدار القرآن الكريم

[FONT=&quot]دار حفظ القرآن الكريم بالعيلفون لها رسالة في التربية والتهذيب والدعوة خاصة أواسط النساء الأ أنه في الفترة الأخيرة أنحسرت أو تلاشت هذه الرسالة ؟[/FONT]
[FONT=&quot]أولاً : دار حفظ القرآن الكريم بالعيلفون في الحقيقة من أبرز المعالم الدعويه والتربويه بمدينة العيلفون خاصه وشرق النيل كله عامه ولا أحسب أن مؤسسه في المنطقة قامت بما تقوم به هذه الدار والحمد لله تعالى . وليس هذا من قبيل التعصب أو المبالغه فأن الدار تأسست بصورة منهجيه لتحفيظ القرآن الكريم بوسائل متطوره لم يألفها الناس من قبل فهي ليست خلوة تقليديه بل بها حجرات دراسة متكامله ومعلمين ومنهج شامل وقبل أن أتحدث عن رسالتها وكيف تأسست أود أن ألفت النظر الى أمر هام هو أن العيلفون أتقدت فيها نار القرآن وآوى أليها طلاب العلم منذ حوالي خمسة قرون على الأقل ونار القرآن فيها قديمه وسلفنا الحفظه من الكثرة بحيث لا تدانيهم منطقة في كل السودان ولكن حدثت انتكاسة وأنطفأت نار القرآن وتوقفت حركة العلم وقل الحفاظ فيها حتى صاروا يحسبون على أصابع اليد الواحدة وعبر عن هذا أصدق تعبير المادح الشهير ود أب شريعة في قصيدته المشهوره ( الفقرا أولاد المراتب ) حيث يقول فيها :[/FONT]
[FONT=&quot]أخلوهن مساجد الأباء من تدريس وطيب القوم حليلو قبالوا شيخ ادريس [/FONT]
[FONT=&quot]فلما تأسست الدار في العام 1980م ثم تدرجت وتطورت حتى ذاع صيتها أعادت للعيلفون أحياء نار القرآن حيث تأسست بالعيلفون في أوائل التسعينات خلاوي القرآن بمسيد الشيخ ادريس ثم مسيد الشيخ المقابلي ثم مسيد الشيخ الغرقان ثم انتظمت في أوآخر التسعينات دور نسائه لتحفيظ القرآن في أنحاء مختلفه من العيلفون على نسق ( الدار ) بل وبقيادة بعض الخريجات اللائي درسن بالدار وهذا أمر سعت اليه إدارة الدار حينما أسس فرع لها في الحي الأمامي ( دار الزهراء ) فلو لم يكن لدار حظ القرآن الكريم الا هذه الثمرة لكفاها ونسأل الله أن يجعل لنا أجر هذه السنة وأجر كل من عمل بها بعدنا [/FONT]
[FONT=&quot]ثانياً : أما رسالة الدار في التربية والتهذيب فقد كانت رسالة شاملة متكاملة فالدار بها روضه أطفال تخرج منها المئات وبعضهم الآن أطباء ومهندسون ... الخ وبها حلقات نسائيه لتحفيظ القرآن تنتظم فيها كل الأعمار وكل المستويات فيها أميات تعلمن القرأة والكتابة حتى أن بعضهن من أجتهدن الآن وأصبحن قارئات ممتازات بعد أن كن أميات وبعضهن بلغن السبعين من العمر وبها متوسطات في التعليم ( ابتدائي ، وسطى ) ليست لديهن مشكلة في القرأة ولذلك أنتظمن في حلقات خاصة بهن وبها خريجات جامعيات وطالبات جامعيات أيضاً لهن حلقات خاصه بهن والدراسه للنساء على ثلاثة مستويات [/FONT]
[FONT=&quot]( 1 ) الأميات [/FONT]
[FONT=&quot]( 2 ) المتعلمات تعليم متوسط[/FONT]
[FONT=&quot]( 3 ) المتعلمات تعليم عالي [/FONT]
[FONT=&quot]وللحفظ ثلاثة مستويات أيضاً :[/FONT]
[FONT=&quot]( 1 ) تعلم القرآن والتلاوة الصحيحه ( عم وتبارك ) وهذه للأميات . [/FONT]
[FONT=&quot]( 2 ) حلقة الحفظ الموحد ( ربع يس ) للتعليم المتوسط .[/FONT]
[FONT=&quot]( 3 ) حلقة الحفظ الحر ( كل القرآن ) للتعليم العالي .[/FONT]
[FONT=&quot]وقد حفظت مجموعه من النساء القرآن كاملاً أبرزهن :[/FONT]
[FONT=&quot]( 1 ) وفاء مضوي عبدالمطلب [/FONT]
[FONT=&quot]( 2 ) فائزه أحمد عثمان حمدنالله رحمها الله[/FONT]
[FONT=&quot]( 3 ) شيماء علي البشير [/FONT]
[FONT=&quot]( 4 ) عائشة مصطفى صغير [/FONT]
[FONT=&quot]( 5 ) الحاجه أسماء محمد السيد [/FONT]
[FONT=&quot]وحسب علمي لا يوجد مثل عددهن من الرجال بالعيلفون من الحفظه لتعرف عظمة هذا الجهد ، ولدينا مجموعه ممن حفظن نصف القرآن وثلثي القرآن وبإذن الله في وقت قريب سوف يشهد مجتمع العيلفون مجموعه جديده من الحافظات .[/FONT]
[FONT=&quot]وبالدار خلوه نظاميه لتحفيظ القرآن الكريم بها الآن 49 طالباً من مختلف أنحاء السودان . والاضافة الجديده هي أنشأ مدرسة للحفظة تلحقهم بالسلم التعليمي يلتحقوا من خلالها للثانوي وفق منهج تكميلي خاص أعدته وزارة التربية وبادرت الدار الى أن تكن بها هذه المدرسة تكميلاً لرسالتها .[/FONT]
[FONT=&quot]ومما تميزت به الدار عند كل بيت وأسرة في العيلفون الدوره الصيفيه التي تستوعب كل الطلاب ( أساس ، ثانوي ) ( بنين ، بنات ) بمنهج شهد له قادة التعليم بالعيلفون بالكفاءة والنجاح حيث يحفظ الطلاب كل مقرر القرآن الكريم للصف الدراسي القادم لكل منهم ويدرسوا اللغة العربيه ( قرأة وأملاء ) أسهاماً في علاج الضعف الملحوظ للطلاب فيهن بالأضافه لدروس تقويه في الرياضيات واللغة الأنجليزيه ودروس تربويه في العبادات والأخلاق هذا بجانب المناشط التربويه والأدبيه المتنوعه والرحلات الترفيهيه . وقد بلغ عدد الدورات التي أقامتها الدار منذ ( 1986م ) حتى اليوم 27 دورة صيفيه [/FONT]
[FONT=&quot]ثالثاً : أما قول السائل أن هذا النشاط انحسر في الأونه الأخيره أو تلاشى فهو قول صحيح من جانب ولكنه متحامل ومبني على عدم المعرفه والمتابعه لنشاط الدار أما صحته فقد أنحسر النشاط العام للندوات والمحاضرات والاسابيع الدعويه والمعارض ولهذا أسبابه [/FONT]
[FONT=&quot]أولاً : الناس أنفسهم لم يعودوا مهتمين بهذا الجانب وقد ظهر ذلك جلياً خلال الأعوام .[/FONT]
[FONT=&quot]ثانياً : توسعت العيلفون جغرافياً وتمددت ويكفي أن المساجد والزوايا فيها اليوم تقارب الثلاثين وهذا عامل مهم دفع الكسل والفتور .[/FONT]
[FONT=&quot]ثالثاً : أرتفعت التكاليف الماديه لاي نشاط تريد أن تقوم به وادى ضعف التمويل بل أنعدامه الى انحسار هذه الأنشطه وهذا ليس في العيلفون أو دار القرآن الكريم فحسب بل صار عاماً وملاحظاً في كل السودان تقريباً فالى الله المشتكى .[/FONT]
[FONT=&quot]أما أنه متحامل ومبني على عدم معرفة بالدار والقرب منها فأن مؤسسه بها روضة للأطفال وخلوة لكل الأعمار ومدرسة للحفظه وحلقات تحفيظ النساء ومسجد بارز لا يمكن أن يوصف نشاطها بالتلاشي .[/FONT]
[FONT=&quot]ولابد هنا من الأشارة الى الظروف التي ساعدت في انحسار النشاط المكثف الكبير الذي كانت تقوم به [/FONT]
[FONT=&quot]أولاً : عندما بدأنا النشاط التربوي التعليمي كان المربون (المعلمون ) يعملون متطوعين واستفدنا من الحفظة الذين كانوا في المساجد بالعيلفون ولكن صار الوضع الآن أنه لا أحد يعمل متطوعاً الا قله محتسبه أجرها عند الله كالأخ الهمام الأستاذ الشيخ / أسامه أحمد الحسن بخيت والأخ الهمام الشيخ / عبدالمنعم حسن الجوم وهم يقودون اليوم الحلقات النسائيه لحفيظ القرآن ويسهم الأستاذ / أسامه أحمد الحسن بفدائيه وتجرد في إدارة الدوره الصيفيه كل عام وعدا هذين الأخوين الكريمين لا يعمل أحد الأ بأجرة ولا يرضى منها بالقليل وأصبح أقل راتب شيخ حافظ لإدارة الحلقة ما بين ( 300 – 500 جنيه ) والدار محتاج لمزاولة نشاطها الكامل الى أربعه مشايخ لا يقل رواتبهم عن 1200 جنيه شهرياً بالأضافه لراتب الأمام وأعاشة الطلاب والميزانيه الكلية المطلوبه 5000 جنيه وما توفره الدار 800 جنيه وللعلم فان واحد فقط من شباب العيلفون متكفل براتب شيخ الخلوه يأبى أن يذكر أسمه نسأل الله أن يتقبل نفقته ويثقل ميزانه . لذلك نحن نمدرجلنا قدر لحافنا ونعمل قدر ما لدينا من امكانيات ومتى ما توفرت امكانيات اضافيه فاننا سنوسع من نشاطنا باذن الله والله ولي التوفيق .
[/FONT]
[FONT=&quot]دار ياسر منارة تضى سماء العيلفون كيف استطعتم تأسيس هذا الصرح وماهى العقبات التى تقف فى طريقه؟[/FONT]

[FONT=&quot]أشكرك على هذا التعبير الصادق والمنصف الذي يضع الدار في مكانها الحقيقي والحمد لله كما سبق توضيح ذلك تأسست الدار في البدايه لتعليم المرأة في العيلفون وتحفيظها القرآن وقد نجحت في تخريج عدد من الحافظات للقرآن كاملاً والحافظات لقدر كبير منه والدرسات للعلوم الإسلاميه ثم تطورت الفكره لتكون مؤسسه متكامله بها روضه وخلوة ومدرسة للحفاظ ومسجد ومكتبه عامه وسيكون بها قريباً معهد ديني ثانوي ومدرسة ثانويه وتكون بذلك مؤسسة متكامله والعقبات أمامنا [/FONT]
[FONT=&quot]أولاً : ضعف الأمكانات الماديه [/FONT]
[FONT=&quot]وثانياً : تمدد العيلفون جغرافياً أضعف حركة الوصول إلى الدار مما قل عدد النساء الدارسات فإذا توفرت وسيله للترحيل فإن ذلك يساعد نساء كثيرات في الحضور للحلقات بإذن الله .[/FONT]
[FONT=&quot] سؤالي عن مدرسة تاج الحافظين أرجو أن نتعرف على آخر الاخبار عن هذه التجربة الرائدة وماذا تم حتى الآن ؟[/FONT]
[FONT=&quot]الحمد لله نشير بصورة طيبة رغماً عن أنحسار العدد الذي بدأت به حيث كان الخطأ دخول طلاب من اعمار كبيره 25 سنة فما فوق وبعد أن بدأوا إستطالوا الفترة التي سوف يقضونها في الدراسة ( 5 سنوات ) ثم يدخلوا الجامعات وطبعاً أعمارهم سوف تكون في الثلاثينات وقد عالجنا هذا الامر الآن وبدأنا في استيعاب اعمار متوسطة ( 15 – 17 سنة ) وانتظمت والحمد لله السنة القادمه سوف تشهد امتحانات الشهاده الصغرى للدفعه الحاليه وانتقالها بعد ذلك للثانوي أو المعهد العلمي والذي سوف يكون ضمن مؤسسة جاد الله التعليميه بالعيلفون للقرآن وعلومه وسوف ترفد مدرسة تاج الحافظين من طلاب الخلاوي بالمؤسسة بإذن الله مما سيحقق لها تكاملاً ونجاحاً بتوفيق الله تعالى .[/FONT]
[FONT=&quot]تنامي ظاهرة المد الشيعي في السودان بصورة ملحوظة وخطيرة خاصة وسط الشباب ما رؤية الشيخ ياسر وهل من عمل ممنهج من علماء السودان لإيقاف هذا المد المزعج والذي ستكون له أثار مدمرة في مقبل الأيام[/FONT]
[FONT=&quot]نعم المد الشيعي يتنامى في السودان بصوره خطيره ولأن الدولة بعلاقتها مع ايران راعية المد الشيعي في بلاد المسلمين قد فتحت لها الأبواب والمراكز الشيعيه الثقافيه التي تعمل بشدة لنشر التشيع . ويساعد هذا التمدد دخول الشيعه الى بعض سجادات الصوفيه ودعمها المادي مثل أبوقرون وخلافها وهذا ييسر لهم الحصول على مجموعات شبابيه تبعث إلى ايران ويتم ربطها بحركة الشيعه اضافة إلى المنهج الدراسي بمختلف مستوياتها وتنشر السفارة الإيرانيه كتباً مضلله تحرف فيها كثيراً من الحقائق التاريخيه .[/FONT]
[FONT=&quot]وقد بذلت جهداً مع مجموعة من الدعاة لتصحيح المفاهيم الخاطئه التي تبثها الحركة الشيعيه في السودان كما قمنا بإغلاق جناح دور النشر الإيرانيه بمعرض الكتاب الدولي بأرض المعاض . ولكن كل جهودنا تصطدم بما تقوم به الدولة من دعم ومباركه لهذا المد التهوين من شأنه ووصفنا بالتشددين ولهذا ضعف دور المؤسسات الرسميه هيئة علماء السودان والجامعات الإسلاميه ولكن ارجوا أن أؤكد أن تمدد الشيعة سيتبدد من خلال حركه سنيه قويه كون أهل السودان لا يقبلون ما يتبناه الشيعه من عداء للأئمه أبي بكر وعمر وعثمان رضوان الله عليهم جميعاً والمدائح وحدها كفيله بهزم جهود الشيعه والتاريخ أثبت فشل جهود الشيعه في بلاد السنه قاطبه والحمد لله تعالى .[/FONT]
[FONT=&quot] شيخ / ياسر العيلفون أصبحت تفتقر للدعاة المتمكنين والمتبحرين في العلم خاصة وسط الآجيال الحديثة فما هو السبيل لايجاد دعاة مقتدرين ومؤهلين في المستقبل ؟[/FONT]
[FONT=&quot]العيلفون عرفت حركة الدعوة وجماعات العمل الاسلامي منذ فترة مبكرة وارتبطت لمن يتابع تاريخ الحركة الاسلاميه السودانيه كما ورد في كثير من البحوث في تاريخ الحركه وارتبطت ثلة كريمة الحركة الاسلاميه الوالد / عثمان جاد الله الاستاذ / عثمان خالد مضوي والاستاذ / أحمد محمد الأمين والاستاذ / أحمد شيخ ادريس مناع والأستاذ / أسحق أحمد فضل الله والأستاذ / الشيخ ادريس محمد عبدالقادر والأستاذ شرحبيل علي الطيب والخليفة قرني والاستاذ / عثمان يوسف وغيرهم وقد بلغت الحركة الاسلاميه في السبيعنات نحو سبعين عضواً من أبناء العيلفون ويشهد لدور العيلفون في الحركة الاسلاميه أن ما نالته الحركه الاسلامية في كل السودان في الستينات من مقاعد في الجمعيه التأسسيه كانت أربعة مقاعد واحد منها في دائرة العيلفون عندما فاز الشيخ / الطاهر الطيب بدر . وحركة المساجد في العيلفون شاهد على اتساع قاعدة الدعوة الاسلاميه فقد بلغت أكثر من خمسة وعشرين مسجداً وتوجد اليوم كل التيارات الاسلاميه بالعيلفون . وأنا من المؤمنين بأن الدعاة المقتدرين والمؤهلين أنما يصنعون عبر حركة دعويه ناضجه ولو أستعدنا وحدة العمل الإسلامي في السودان وتوحدت جهود أبناء العيلفون للنهوض بمنطقتهم فسوف توجد الجماعة المؤهلة والداعيه التي يمكن أن توجد الدعاة المقتدرين بإذن الله تعالى [/FONT]
[FONT=&quot]اذا أتيحت لك فرصة إعادة طبع كتاب وسائل الترفيه ما يحل منها وما يحرم هل[/FONT][FONT=&quot]كنت ستضيف أو تغير بعض ما جاء فيه من فتاوي ؟! اذا كانت الاجابة نعم ما هي تلك الفتاوي ؟[/FONT]!
[FONT=&quot] هذا ما حدث بالضبط في بعض أبواب الكتاب ومباحثه فقد أضفت في باب المعازف والغناء مباحث جديده ثم الموسيقى العسكريه وما يسمى بالسلام الجمهوري والنشيد الوطني وفي الغناء مبحث عن المدائح النبويه والأنشاد الديني وهو مبحث جديد ومسألة حصر الدف على النساء فقط راجعت المراجع العلميه فذهبت الى أن الأباحة تشمل الرجال أيضاً وفي مجال الالعاب راجعت ما كان محصوراً وفيه نوع تضيق مثل الشطرنج ولعب الورق ( الكوتشينه ) وأضفت مبحثاً جديداً عن العاب الكمبيوتر بإعتبارها لم تكن موجودة عندما كتب الكتاب وعموماً الطبعه الجديده منقحه ومراجعه ومزيده تحفز على قرأتها أسأل الله أن ييسير الامكانات الماديه لطباعتها فقد كنت متفقاً مع دار للنشر في مصر ولكنها تعرضت لمحنة الإغلاق والمصادره بعد الأنقلاب المشئوم في مصر .[/FONT][FONT=&quot]
أيهما أشد خصومه أعداء الفكر الديني أم السياسي ؟[/FONT]
!

[FONT=&quot]ما ظهر أخيراً في عهد الانقاذ والخلافات التي ضربت جماعات العمل الإسلامي اعتقد أن العداء بين حملة الفكر الديني للأسف أشد وانكى وفيه فجور غريب وقطيعه حتى في الإجتماعيات بينما أعداء الفكر السياسي أكثر تسامحاً . [/FONT]
[FONT=&quot]الشيخ ياسر عثمان جاد الله امام وخطيب مقتدر تولى إمامة مسجد جامعة الخرطوم [/FONT]- [FONT=&quot]عندما كان المسجد يقع في داخلية البركس - ومنذ ذلك الوقت وما زال عطائه ممتد على المنابر فماهي ذكرياتك وانت على هذه المنابر ؟[/FONT]
[FONT=&quot]كانت أمامة مسجد البركس أول تجربه لي في الخطابه للجمعه وكانت تجربه كبيره في مسجد البركس كان يوم الجمعه جامعاً للطلاب من الأطراف ( شمبات ، التربيه ، الطب ) كذلك كان منبر الجامعه خاصة بعد حل نظام مايو لاتحاد الطلاب وانتقالي للصف الأول من الكوادر القياديه الأخوانيه في الجامعه وكان اختياري بعد معاينه مع عدد من طلاب الأخوان القادمين من الثانويات للجامعه وكان المطلوب مني التعبير عن أراء الجماه السياسيه . أضافه للخطب العامه وهذا أكسبني والحمد لله مقدره على التوفيق في خطبة الجمعه بين تناول قضيه دعويه عامه في الخطبه الأولى وتحليل الراهن من قضايا السياسه في الخطبه الثانيه وقد لازمني ذلك حتى اليوم بحمد الله وجعل لخطبي مكانه عند الناس من حيث الشمول والتنوع والمواكبه للاحداث والذكريات كثيره لكن المها عندي حادثتان [/FONT]
[FONT=&quot]الأولى : خطبت خطبه روحانيه عن الموت والقبر والحساب فجاءني أحد المسئولين وقتها يعاتبني على هذا النوع من الخطب لطلاب جامعيين قائلاً التذكير والوعظة لغير الطلاب الجامعيين وقد أثار ما حاول هذا المسئول إبعادي عن المنبر أسى في نفسي لا يزال يجعلني أعتبر أن أمثال هؤلاء أنحرفوا بالمنهج الدعوي وسيسوه وأفسدوه .[/FONT]
[FONT=&quot]الثانيه : بعد أن ظهرت لي أراء الترابي الفكريه وأظهرت رفضي لها تم ابعادي عن منبر البركس واتخذ قرار بمقاطعتنا نحن الذين أعترضنا على هذه الأفكار وعندما حاولت الحديث على المنبر الذي شغلته عاماً كاملاً منعت من الحديث ولكني عزمت على الحديث بدون مايكرفون وتجمع الطلاب حولي ووقفوا على شرفات الداخليات وكان منظراً مهيباً وبكى بعض الأخوان الصادقيين بكاءً شديداً فكان مشهداً مؤثراً .[/FONT]
[FONT=&quot]هذ الفيديو( والذي يظهر فيه بعض المصريين لا يعرفون الفاتحة ولا حتى أسم الرسول) نموذج للجهل وسط المسلمين لماذا لم تعمل الجماعات الاسلاميه على نشر الوعى و الدعوه و تفرقت للسلطه و جمع المال ؟[/FONT]
[FONT=&quot]رأيت هذا الفيديو وهو فعلاً نموذج للجهل وسط المسلمين لكن ما ذنب الجماعات الإسلاميه حتى تتهم بعدم القيام بدورها فالآن في السودان ممارسات عجيبه واستحلال للحرمات وأستخفاف بالدين وعدم معرفه بالصلاة والصيام وذلك في مناطق بعيده ومجهوله وحركه الدعوة نراها تنتظم مناطق شاسعه وجماعة التبليغ مثلاً خرجت الى مناطق تشبه هذه ولكن لا تزال توجد مناطق لم يصل اليها أحد وأتهام الجماعات الاسلاميه بالاهتمام بالسلطه وجمع المال أتهام جائر نابع من واقع محلي في السودان يدفع إلى مثل هذه الأتهامات والمسئوليه الكبرى مسئولية الحكام الذين من واجب واجباتهم حفظ الدين والناس .[/FONT]
[FONT=&quot]الشيخ ياسر كانت لك مع الشاعر الدكتور التيجانى سعيد مقالات و ردود عبر جريدة الايام شدت الكثير من الناس و كان فيها نقاش ادبى و فكرى دينى حول تفسير الاحاديث و صحتها هلا كلمتنا عنها [/FONT][FONT=&quot]بعد فتره من هذه النقاشات تصوّف التيجانى سعيد و ظل يردد انه يعشق وردى بجنون قبل التصوف و بعده و لم يطلب منه التوقف عن ترديد اغنية ارحل او من غير ميعاد .[/FONT]
[FONT=&quot]نعم حدث ذلك في مطلع الثمانينات عندما كتب التجاني سعيد مقالاً بعنوان ( لا يصح الا الصحيح ) وهاجم فيه صحيح البخاري وأنه ليس كله صحيحاً كما يقال بل فيه أحاديث موضوعه وأحاديث واهيه ضعيفه وأنه روي عن رواة مجهولين وضعفاء وبعضم رويتهم مردودة عند أهل العلم ونحو هذا الكلام الخاطئ المفترى ومن شخص لا صلة له بالعلم الشرعي ولا حتى بالتدين العام وكنت وقتها طالباً في السنة الثالثة بكلية أصول الدين فرددت عليه بنفس الصحيفه التي كتب بها مقاله وهي صحيفة الأيام وكان الرد كثيراً وقوياً تحت عنوان ( نقذف بالحق على الباطل عله يروى ) وكان في صفحتين كاملتين في وسط الصحيفه وحشدت فيه الأدله الدامغه التي تييد خطأ ما ذهب اليه التجاني وبالطبع سخرت من جرأة التجاني شاعر الأغنيه السودانيه الذي غنى له محمد وردي على علم الحديث والصحيح والضعيف في الرواة والذي لا يفعله الا حذاق علم الحديث وأساطينه . فرد علي التجاني وزعم أنه درس علم الحديث وأنه له فيه باع واقزع في الاساءة والتجريح فرددت عليه رداً آخر أريته فيه فنون الهجوم وذكرته بماضيه وأنه عند أهل العلم مجروح لا تقبل منه شهادة عند قاضي فضلاً عن أن يتحدث عن أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد آلمه هذا الرد وأتعبه جداً فجاء اليَ في الكليه وجلسنا أمام عميد الكليه وشعرت أنه أدرك حجم الخطأ الذي وقع فيه بعد هذا اللقاء تغيرت حياة التجاني من مجون وترف إلى إجتهاد وحرص على العلم وكان أن أشترى مكتبة ضخمه وخصص لها طابقين في عمارة له بالحارة السادسه الثورة وأصبح خادم للعلم والبحث العلمي والآن هو من المهتمين بالبحوث العلميه وطلاب العلم والحمد لله .[/FONT]
[FONT=&quot]وأنقطعت صلتي به ولا أعرف حاله الآن مع الشعر والأغاني ولكنه في نظري رجل صادق يقلب الحق والمعرفه . [/FONT]
[FONT=&quot]هيئة الأئمة والدعاة ذلك الجسم الذي أصبحت العيلفون تعول عليه كثيراً للقيام بواجب الارشاد والتوجيه الا أن نشاطه أنحصر فقط في تحديد موعد صلاة الاعياد فقط [/FONT]
[FONT=&quot]أصلاً تكونت الهيئة بغرض دور تفعيل دور المساجد في العيلفون وتوجيه الخطاب الديني بالعيلفون والسعي إلى درجه من التقارب بين الأئمة فيما يتناولونه من موضوعات ولكن أستجابة الأئمة كانت ضعيفه وأنحصر دور الهيئة في التنسيق لصلاة الاعياد كما ذكرت ولكننا الآن بعد تجربة دعم مركز غسيل الكلى بالعيلفون استشعر الناس أهمية الهيئة وامكانية توسيع دورها وهذا ما سيتم في مقبل الأيام بإذن الله تعالى .

[/FONT]

أحدى المحاضرات داخل مسجد الدار
 


غلاف كتاب وسائل الترفيه

[FONT=&quot]العيلفون الى أين ؟[/FONT]![FONT=&quot] وأين العلة الأساسية في العيلفون ؟! وماهو الشي الذي تحتاجه ؟[/FONT]!
[FONT=&quot]السلب والإيجاب في الخطاب الديني والسياسي في العيلفون ؟[/FONT]

[FONT=&quot]العيلفون بخير نعم فقدت الكثير وتضاءلت فيها الخدمات وأضمحلت المؤسسات التعليميه وهذا ثمرة أوضاع طارئه متى ما قامت حركة نهضة وإصلاح يقودها تيار الشباب الحديث فانها سرعان ما ترجع إلى وضعها الأصلي ومقامها الرفيع وبالمناسبة فإن حركات الشباب الناشئه تجاوزت العصبيات القبليه والحزبيه ولديها طموح كبير فقط المطلوب من الكبار الذين قلوا الآن بالعوامل الطبيعيه لتعاقب الأجيال أن يفسحوا لهم المجال ويثقوا فيهم .[/FONT]
[FONT=&quot]أما الخطاب الديني فلابد من تأكيد حقيقه هامه أن أهل العيلفون لم يخضعوا لقيادة دينيه كما هو الحال عند تميزنا من المناطق المجاورة كأم ضواًبان والفادنيه وأبوقرون وهذا قلل من دور الخلفاء الذين تعاقبوا على المسيد وبالتالي يتولى الخطاب الديني جماعات متباينه في فكرها ومنهجها كأنصار السنه والحركه الإسلاميه والأخوان المسلمين وهذا الوضع جعل الخطاب الديني سواء كان سلبياً أو إيجابياً لا دور له في أرض الواقع . والأجيال الحديثه من هذه الحركات أعمق خلافاً وتفرقاً من أباتهم وأجدادهم ولا تنتظر إيجابيه حتى تحدث عادة صياغه للحركات الإسلاميه في كل لسودان وهنالك مبادرات في هذه الاطار نسأل الله أن تكلل بالنجاح بإذن الله . [/FONT]
[FONT=&quot]شيخ ياسر ... العيلفون لم تعد كما كانت حادية للركب وان هنالك كثير من المناطق التى تجاوزتها فما هو السبيل لارجاع العيلفون لمكانتها الأولى ؟[/FONT]
[FONT=&quot]العيلفون مكانتها الأدبيه في الريادة والعلو لم تتغير لانها مكانه تاريخيه ولا يزال ابناء العيلفون من حيث العلم والمعرفه والثقافه في مقدمه الركب وقد طبقت شهرتها الافاق وحينما حللنا كرمنا الناس وانزلونا منزلة رفيعه .[/FONT]
[FONT=&quot]لكن صحيح ان مكانتها الماديه من حيث مصالح الدنيا تراجعت كثيراً عن المناطق حولها التي علا بناؤها وظهرت مؤسساتها وتمدت وازدهرت أسواقها ومرجع ذلك إلى أن أهل العيلفون قعد بهم الخلاف والحزبيه الضيقه وجهودهم في تدمير بعضهم البعض لو وجهوها للبناء المادي لما لحق بها أحد فضلاً عن أن يتجاوزها . السبيل موجود وسهل وهو توحيد الجهود ووحدة الكلمه ونبذ الحزبيه وبناء مؤسسات خدميه عامه كليات تقانه وزراعه وعلوم اسلاميه ومستشفى رائد ونحو ذلك والحمد لله هناك بوادر نهضه شبابيه وعمل مبشر كالذي يقوم به ابناء العيلفون بالرياض وفقهم الله واعانهم .[/FONT]
[FONT=&quot]سبق وان قمنا بتسجيل فيديو لك بمناسة الاحتفال بتأهيل مدرسة البنين الثانوية ولكن لظروف فنية لم نتمكن من تحميل الفيديو عبر اليتيوب ونحن نتيح لك الفرصة الآن للتحدث عن ذلك الحدث والافكار والرؤى المستقبلية للمدرسة ؟[/FONT]
[FONT=&quot]لا شك أنه حدث كبير وهام ومثل لمسة وفاء لمؤسسة عريقة أعطت العلم وبذلته لكل منطقة شرق النيل بل كثير من أصقاع السودان حتى الأقليم الجنوبي فالشكر أجزله لأبناء العيلفون بالرياض الذين قاموا بهذا العمل العظيم وأبناء العيلفون بالإمارات نسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم وكل من أسهم بجهد أو مال على رأسهم أخونا ابن المدرسة المهندس / صديق محمد علي الشيخ نائب والي الخرطوم وأجزل الثواب وأعظم الشكر لأبن العيلفون الهمام السباق إلى الخير والمعروف واعانة المحتاجين الأستاذ الكريم / صلاح عبدالرحيم صباحي أمد الله في عمره نفع به .[/FONT]
[FONT=&quot]أما الأفكار والرؤى المستقبليه فأنا لست من أنصار الأعمال الشكليه لابد من عمل كبير يحفظ لهذه المؤسسة العريقه مجدها وتاريخها ودورها فالمباني الحاليه التي تمت صيانتها ليست هي مباني المدرسة الثانويه وما دامت تتبع لوزارة التربيه فيمكن جعلها مؤسسة تعليميه قائمة بذاتها مثلاً أقترح أن تكون مدرسة ثانويه نموذجيه بقبول خاص سنوياً خاصه ومدعومه بتبرعات توفر لها كادر معلمين متميز وإدارة متميزه وبيئه مدرسيه متميزه والمدرسه الحاليهالتي تقبل قبول عادي وضعيف يمكن أن ترجع الى مبانيها الأولى في داخلية الطلاب القديمه . وإذا تعذر جعلها مدرسة نموذجيه يمكن إستغلال هذه الفصول والمكاتب والمعمل لكليه علميه أو كليه تقانه يقبل بها الطلاب من شرق النيل كلها كما كان ولك هو الحال أيام كانت مدرسة وسطى . [/FONT]
[FONT=&quot]بعد التدهور الاقتصادى في السودان هب انك وجدت نفسك على قمة السطه فماذا تفعل حتى يستطيع المواطن البسيط الحصول على حد الكفاف ؟[/FONT]
[FONT=&quot]التدهور الأقتصادي في السودان جعل مهمة أي نظام قادم في الأصلاح والنهوض بالأقتصاد عسيراً وصعباً إن لم يكن مستحيلاً لأن ما حدث تدمير كبير رغم مظاهر العمران والأبراج والطرق فقد تم نهب شديد لموارد الدولة وبنهم شديد وهربت أموال كثيرة خارج السودان حيث أن أقتصادي ماليزي قال لو أن الأموال المستثمرة في ماليزيا رجعت الى السودان لحلت جميع مشكلاته الأقتصاديه ولو أنني وجدت نفسي على قمة السلطة لارجعت هذه الأموال كأول قرار للإصلاح وأمر آخر أن الفساد في الدولة ونهب المال العام وضعف أو انعدام الرقابه والاحكام القضائيه الرادعه ويكفي أن بعض الوزارات والمؤسسات ترفض المراجعه الماليه فأهم ما يجب فعله اذا كنت في قمة السلطة ردع الفاسدين وارجاع المنهوب من أموال الشعب دون أستناء لاي جهة ومن يرفض المراجعه يحاكم باعتباره سارقاً أو مستتراً ومن القرارات الأقتصاديه المهمه وسرعة تنفيذها إيقاف التجنيب في الوزارات وكل رسوم العبور وأموال الجباية التي لا يعرف أحد الى اليوم أين تذهب ؟؟ وأهم من ذلك كله لابد من الغاء الهيكل الوزاري للدولة الذي يرهق كاهل الخزينة العامة بمرتبات ومخصصات الدستوريين ومجموعة محدودة من الوزارات يمكن أن تقوم بعبء إدارة الدولة وبدلاً من المناصب المستحدثة للترضيات وأخيراً فأني أعتبر اكبر عامل من عوامل الانهيار الأقتصادي الحكم الفدرالي وارى ضرورة العودة للحكم الأقليمي المركزي لانه أقل صرفاً ونفقه ويحافظ على النمط القومي في الإدارة والأقتصاد وإعادة الأمن للبلاد بإذن الله تعالى .
[/FONT]
[FONT=&quot]أختيار حزب الأمة لمامون الطيب العبيد في اخر انتخابات[/FONT]
[FONT=&quot]الأستاذ / مأمون الطيب العبيد كادر قيادي من كوادر طلاب الحزب في الجامعه وهو رجلٌ مثقف ورجل قانون ضليع فهو أختيار موفق ولانه حفيد الخليفه بركات فأنه يمثل بحساب العمل السياسي مرشح يمكن أن يكسب للحزب في الانتخابات اضافه الى ذلك فأنه يمكن أن يعطي الحزب أصواتاً مقدره بسبب ترشيح الحزب الإتحادي للمرحوم دندش وهما من أسرة واحدة ولكن طبعاً الدائره واسعة وبها تجمعات قبليه كبيره مثل المغاربه الذين رشحوا الشيخ الطيب الغزالي وقبائل الحسانيه والفادنيه الذين استمالهم الحاج الطيب النص مما أضعف فرص فوز غيره هذا اذا اغفلنا الممارسات غير النزيهة التي وقعت في الانتخابات عام 1986م [/FONT]
[FONT=&quot]محطات في حياة شيخ ياسر المحطة الاولى : العيلفون القديمة [/FONT]
[FONT=&quot]أما محطة العيلفون القديمه فأروع تصوير لها جاء بقلم الكاتب الفذ مفخرة العيلفون الإداريه والعلميه الأستاذ / سليمان الطيب منير في كتابه القيم ( هلال العيلفون ) والذي وان كان الغرض منه تناول مسيرة الرياضه بالعيلفون الا أن قلمه السيال أنداح ليصف العيلفون القديمه في كل شئ حتى أنه جعلنا نشتم معه رائحة الطين حيث كانت بيوت العيلفون كلها الا القليل جداً مبنيه بالجالوص (الطين) وكان الناس مرتبطين ببعضهم البعض فنادر أن تجد حوشاً بل هي غرف معظمها أمامه ( راكوبه ) وتجد ( تكل ) بينهما للعواسة والطبيخ وترى الانعام بأنواعها أمام البيوت ورثها الذي هو أفضل (ماروق) أي سماد للزراعة التي أشتهرت بها العيلفون ولا يزال منظر أخراج ( السعيه ) الى الراعي
( أولاد بشارة ) للبقر و( زولين ) و ( الخضر ) للغنم والصفاء والتواصل الذي كان يربط الناس وكثيراً ما اتذكر أن كل أسرة في مجتمع في البيت الكبير لها قبيل الظهر عادة على تناول القهوة .[/FONT]
[FONT=&quot]ومما يشدني في العيلفون القديمه مظهر العيد الذي لم يبقى منه الا الإجتماع على الصلاة في ميدان ( الوفاق ) أما الحلقه الكبيره التي كانت بعد صلاة العيد أمام حوش العمدة فقد كانت حلقة مهيبه الخيل ( عبدالقادر مضوي رحمه الله ) والسلاح ( عمر حامد ) ( الحميدي ) وغيرهما أما سيدنا عبدالقادر ( قديم ) فعصاه الطويله التي يدور بها في الحلقه تنظم الايقاع وينظم الصفوف وبجواره شيخ ادريس ( المقدم ) وهو يكبر بصوته الجهوري في نغمه عذبه (لا إله إلا الله) أما مبارك حسن ومجموعة القصادين فيعطرون الجو باصوات شجيه والجيلاني عمر حامد يلتقط بالكاميرا صوراً نادره لأهله تخلد المشهد العظيم يوم العيد .[/FONT]
[FONT=&quot]أما الأطفال فأصواتهم تتعالى أمام عربة ( حسن الجوم ) والحلوى والعصير والألعاب ثم بعد الحلقة يدخل الجميع في فرح وسرور لتناول الفطور من القدح الكبير ( أب خرس ) وملاح (الروب والشرموط) ويحضر هذا المشهد الأهل من الباقير والحديبه والحفره والقوز وبعض أهل الدبيبه ثم ترى الجميع يدخلون البيوت للتحيه والتهنئه بالعيد . أنا والله أكتب هذه الذكريات ودموعي تنزل لما فيها من أثارة الشجون لايام مضت ولن تعود .
[/FONT]
[FONT=&quot]المحطة الثانية : [/FONT][FONT=&quot]الجيلي الثانوية واتحاد الثانويات في وقتها والوعي الشبابي - مقارنة بما الت اليه الاحوال الان في مدارسنا الثانوية واهتمام الجيل - خصوصا وانت لا تزال لك علاقات بشباب اليوم وقمت بتدريسهم ايضا في المدارس الثانوية[/FONT]

[FONT=&quot]أما الجيلي الثانويه فلم ادرس بها وأنما درست بمدرسة رفاعة الثانويه وذكرت طرفاً من ذكريتي فيها وقوة إتحاد الثانويات الذي أنتزعناه بالقوه من نظام مايو فليراجع في محله .[/FONT]
[FONT=&quot]المحطة الثالثة : جامعة الخرطوم وامامة مسجدها [/FONT]
[FONT=&quot]أيضاً سبق الحديث عن ذلك بتفصيل .[/FONT]
[FONT=&quot]المحطة الرابعة : جامعة ام درمان الاسلامية [/FONT]
[FONT=&quot]جامعة أم درمان الإسلاميه درست بها أيام مجدها على أيدي علماء كبار أمثال الشيخ محمد أبوزهرة والشيخ محمد المبارك والشيخ عبدالحليم محمود شيخ الازهر ود . عبدالكريم زيدان والشيخ المحدث الفقيه محمد بخيت المطيعي وشيخ علماء السودان يوسف إبراهيم النور وقد كان مديرها مؤسسها البروفسير كامل الباقر يهيئ للجامعه مكاناً رفيعاً بين جامعات العالم الإسلامي ونحمد الله عل فضله أن جعلنا من طلابها في عهدها الذهبي .[/FONT]
[FONT=&quot]تجربة الزواج في سن مبكرة واهميته [/FONT]
[FONT=&quot]من أعظم ما تحصن الشباب ويجعلهم يتحملون مسئوليات التربيه والأولاد والنفقه والزواج المبكر وهذه تجربه مررت بها حيث زوجني الوالد رحمه الله وأنا إبن (21 سنة) وكنت طالباً جامعة الخرطوم وعندما رزقت بابنتي البكر كنت في السنة الثانيه بالجامعه ووقتها كانت الجامعه الإسلاميه تمنح الطالب إعانه شهريه قدرها
(22.5 جنيه سوداني) فعندما رزقت بالبنت رفعت الجامعه إعانتي الى (45 جنيه سوداني) . وعندما تخرجت كان لي ثلاثة بنات ولم أكن أشعر بأي صعوبه في الدراسه بل أن زوجتي الفاضله كانت تهيئ لي كل أسباب التحصيل والدراسة وكان وجودها بجانبي حافزاً للنجاح وقد تخرجت بتقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف الأولى . وهذه دعوة الى الشباب الا يتخوفوا من الزواج والمسئوليات فقد تعهد الله تعالى وجعل ذلك حقاً عليه ( ثلاثة كان حقاً على الله عونهم .. الناكح يبتقي العفاف ) [/FONT]
[FONT=&quot]لديكم تجربة عظيمة ورائدة في امر تسهيل الزواج بالعيلفون كانت ناجحة بكل المقاييس نحن الان في امس الحاجة لها يا تري لماذا لم تتكرر التجربة وما هي المعوقات التي تقف دونها [/FONT]
[FONT=&quot]نعم كانت تجربة ناجحة وأعان عليها أستعداد الناس وقتها رجالاً ونساءً لانجاحها وقد تزوج فيها 28 شاب أولادهم اليوم في الجامعات ومنهم من تزوجوا وانجبوا . ونحن اليوم محتاجون لمثلها لكن حدثت في حياة الناس بعد ثلاثة عقود من الزمن تحولات كبيره وغلاء فاحش وانعدام للأراضي السكنيه مما جعل العقبه عظيمه أمام الشباب .[/FONT]
[FONT=&quot]خوضكم انتخابات 86 عن دائرة العيلفون وما هي الدروس المستفادة وهل ستكرر التجربة [/FONT]
[FONT=&quot]خضت انتخابات 1986م لأجل هدف أساسي وضعته جماعة الأخوان المسلمين وهو التميز الواضح عن الجبهة الإسلاميه القوميه التي كان الناس يحسبونها ممثل الأخوان في ميدان السياسه على قرار جبهة الميثاق الإسلامي في الستينات وحتى نبين للناس أن هذه الجبهة لا تربطها بحركة الأخوان صلة تنظيميه رأت الجماعة المشاركة في انتخابات 1986م بخمسة مرشحين 3 في دوائر الخريجين وهم د . الحبر يوسف نور الدائم وشيخ صادق وأ. علي جاويش وأثنان في دوائر جغرافيه واحده فيهن دائرة العيلفون .[/FONT]
[FONT=&quot]كان حقيق هدف الجماعه هو الدرس الأساسي المستفاد من الأنتخابات وثمة دروس أخرى هي معرفتنا الكبيرة بواقع الانتخابات الحزبيه أنها تعتمد بشكل أساسي على المخادعه والغش وخاصه مرحلة التسجيل التي تسبق الاقتراع وكذلك ادركنا حجم جهل الناس في السودان بالممارسه الديمقراطيه وتمكن المنافع الخاصه والروح القبليه وقد تكتل المغاربه في دائرة العيلفون كقبيله ضد العيلفون خلف الشيخ الطيب الغزالي ولولا الأستعانه بأصوات البطاحين واضافة اعداد كبيره من الكبابيش لصالح الطيب النص ( المؤتمر الوطني ) . وأنا شخصياً أصبحت عندي قناعة أن خوض الانتخابات تمثل عمليه مسرحيه سيئة الأخراج ولا مجال لاحداث إصلاح سياسي من خلالها .[/FONT]
[FONT=&quot] سبق وان قمت بتجربة الكتابة في الصحف السيارة الا انك توقفت في الفترة الأخيرة فما هي أسباب التوقف .[/FONT]
[FONT=&quot]نعم كانت لي تجربة الكتابه عبر عمود يومي بصحيفة الشارع السياسي ( رؤى ومفاهيم ) ثم صحيفة ( المحرر ) الإسلاميه بالإضافة لعدد من المقالات كان أخرها حول مسيرة الحركة الإسلاميه خلال ستين سنة نشرت فيها عشرة مقالات بصحيفة الأنتباهه وقد كان لمرضي الذي أثر علي كثيراً سبباً رئيسياً في ضعف الكتابه .[/FONT]
[FONT=&quot]شيخ ياسر – يسعدنا ويشرفنا تواجدك الدائم معنا في منتديات العيلفون جنة عدن نتمنى تسجيل أسمك ضمن أعضاء المنتدى [/FONT]
[FONT=&quot]أرحب بهذه الدعوة الكريمه وسوف أكون بالرياض خلال الأشهر القادمه وبإذن الله ستتنوع مشاركتي في المنتدى لما له من أهميه كبيره ودور عظيم وشكراً على العضويه ونسأل الله التوفيق والسداد .[/FONT]
[FONT=&quot]كلمة أخيرة [/FONT]
[FONT=&quot]ختاماً التحيه والتجله لمحرري المنتدى والمشرفين عليه على استضافتهم الكريمه وان كان من كلمة أخيرة فهي أن العيلفون لا تزال تنتظر منكم الكثير والكثير ولدى من المقترحات الكبيره التي سوف أقدمها لأبناء العيلفون بالرياض لتفعيلها وأود أن ينظم جسم كبير لابناء العيلفون بالمهجر يضم كل أبناء العيلفون خارج السودان فيكون العطاء كبيراً بحجم التطلعات وأسال الله أن يحفظكم في غربتكم ويبارك لكم في أموالكم وأولادكم ويجزل لكم المثوبه ويخلف على كل من ساهم ولو بريال واحد في أعمال الخير واستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه .[/FONT]
 
لك الشكر أجزله إببننا الهمام أحمد عبد القادر على هذا الجهد المقدر وعلى إطلالة هذا الشيخ الذي أكن له كل مودة وتقدير والذي كانت لي معه ومع والده رحمه الله صولات حيث كنت أتقدمه مرحلة دراسية بالعيلفون الوسطى وكانت لنا مقابلات في مدينة جدة أيام الجبهة الوطنية الأولى 74/75م وأرجو أن يمد الله في عمره فهو يعد منارة من منارات الإشعاع العلمي وخاصة الديني في العيلفون.
نأمل أن تتحفنا دائماً بمثل تلك الشخصيات العيلفونية الهامة وكثر الله من أمثالك إبننا العزيز أحمد.
 
لك الشكر أجزله إببننا الهمام أحمد عبد القادر على هذا الجهد المقدر وعلى إطلالة هذا الشيخ الذي أكن له كل مودة وتقدير والذي كانت لي معه ومع والده رحمه الله صولات حيث كنت أتقدمه مرحلة دراسية بالعيلفون الوسطى وكانت لنا مقابلات في مدينة جدة أيام الجبهة الوطنية الأولى 74/75م وأرجو أن يمد الله في عمره فهو يعد منارة من منارات الإشعاع العلمي وخاصة الديني في العيلفون.
نأمل أن تتحفنا دائماً بمثل تلك الشخصيات العيلفونية الهامة وكثر الله من أمثالك إبننا العزيز أحمد.
شكراً لك أستاذ / يحيي ونسأل الله أن يوفقنا في إستضافة أكبر عدد من الشخصيات العيلفونية
 
الأخ العزيز الشيخ ياسر عثمان جاد الله أعرفه منذ نعومة أظفاره شاب أحسبه نشأ في طاعة الله ساعده في ذلك البيئة التي ولد وعاش وتربى فيها فهو سليل أسرة النذيراب التي عرفت بالعلم والتقوى وسليل أسرة ود الفريع التي عرفت بالجسارة والإقدام فهو ابن المناضل الجسور والإسلامي الأصيل المغفور له بإذن الله عثمان جاد الله النذير الذي عرف بالحزم والعصامية فكان ذلك القائد السياسي النظيف العفيف تشكلت شخصية الشيخ ياسر في هذا البيئة الطيبة (وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ ? وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا ? كَذَ?لِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَا الاعراف الاية 58 ) شخص يولد ويتربى ويترعرع في مثل هذه البيئة لا بد أن يكون رقما فكان ياسر عثمان جاد الله الذي وهب نفسه للعلم والتحصيل ثم للدعوة لله سبحانه وتعالى . مساهمات الشيخ ياسر في مجال الدعوة لا تخطئها العين كان نتاجها هذا الصرح العملاق ( دار تحفيظ القران الكريم بالعيلفون ) هذه الدار التي ساهمت مساهمة كبيرة في نشر العلم والوعي في أوساط المواطنين خاصة فئة المرأة والشباب وكان الشيخ موفقا في استهداف هذه الفئات لأنهما أساس المجتمع ومستقبله وهذا توفيق من الله سبحانه نسأل الله أن يجعل ما قدمه الشيخ ياسر في ميزان حسناته وأن يجعله عملاً خالصاً متقبلاً

ما عدمناك شيخ النيل
 

الشيخ ياسر عثمان جاد الله
يمثل ركناً من أركان الجماعة في السودان
حيث له أدوار مشهودة منذ أن كان طالباً،
فضلاً عن هذا فإن شخصيته القوية والمعروفة بالوضوح الشديد
والشجاعة الفائقة القائمة على فهم عميق للإسلام،
ولا غرو فهو قد نشأ يافعاً في صفوف الحركة الإسلامية منذ أن كان طالباً بالمدارس الثانوية
وعاش في كنفها أكثر من أربعين عاماً
. ومن جهة أخرى فهو الابن الوحيد للمرحوم عثمان جاد الله أحد أبرز قيادات حزب الأمة
في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي وأحد مؤسسي جماعة الإخوان المسلمين في السودان.
الشيخ ياسر عثمان جاد الله
رجل عاصر كل مراحل وتقلبات وتطورات الحركة الإسلامية السودانية في كافة مراحلها وشارك بفاعلية في أغلب فترات مسيرتها الطويلة بالسودان كما أنه ظل رقماً في كل الانشقاقات التي وقعت داخل جماعة الإخوان المسلمين،
ويعتبر الرجل من العناصر المصادمة والشجاعة الأمر الذي عرضه لكثير من المشاكل
الشيخ عثمان جاد الله النذيرطيب الله ثراه والمقرب من الإمامين عبد الرحمن والصديق
وكان من مؤسسي جماعة الإخوان المسلمين لكنه انسلخ عنها وأعلن انضمامه لحزب الأمة.
وتخرج ياسر عثمان في جامعة أم درمان الإسلامية في العام 1982م
وكان بحث التخرج بعنوان
( المعازف ما يحل منها وما يحرم )
وقامت الجامعة بطبعه وتوزيعه لأهميته
كفيت وأوفيت دكتور بدر الدين
 
لانقول الا لله درك شيخنا الجليل ياسر عثمان جاد الله الذى تعلمنا منه الكثير المفيد وكان لى الشرف ان نزل عندى بمنزلى فى مدينة حائل فترة كانت من اجمل الفترات لدى فى السعودية ونقول لابننا احمد عبد القادر الجار والقريب جزاك الله عننا كل خير
 
لانقول الا لله درك شيخنا الجليل ياسر عثمان جاد الله الذى تعلمنا منه الكثير المفيد وكان لى الشرف ان نزل عندى بمنزلى فى مدينة حائل فترة كانت من اجمل الفترات لدى فى السعودية ونقول لابننا احمد عبد القادر الجار والقريب جزاك الله عننا كل خير
شكراً أستاذ / عصام مبارك نور الدائم على الكلمات الطيبة في حق الشيخ الجليل
 
أعلى