ثلاثى - ثنائى العاصمة- إنا لله وإنا اليه راجعون

BADR ELSIR

Active member

ظهرت الفرقة في أبريل / عام 1962 م،
وكان يطلق عليها اسم «ثلاثي العاصمة»
لأنها كانت تتكون من ثلاثة اعضاء
هم السني الضوي،
وإبراهيم أبودية،
ومحمد الحويج
الذي توفي في يوليوعام 1964 م،
فتقرر تحويل الاسم إلى «ثنائي العاصمة».
 
التعديل الأخير:

BADR ELSIR

Active member
تأسست الفرقة عن طريق الصدفة عندما التقى السني الضوي
الذي كان يقوم بتلحين الأغاني بالمطرب إبراهيم أبودية
الذي ذهب في بداية مشواره الفني إلى الملحن السني الضوي
ليقوم بتلحين عدد من القصائد الغنائية لكي يقدمها للجمهور.
وتصادف وجود عدد من الفنانين السودانيين مع الملحن الضوي في تلك الاثناء
ومن بينهم الفنانة منى الخير واللواء الشاعر جعفر فضل المولى
والفنان محمد وردي
في تلك اللحظة. وقام السني الضوي بترديد إحدي أغنيات الفنان إبراهيم عوض في ذلمك اللقاء وشاركه في الغناء إبراهيم أبودية واكتشف اللواء جعفر فضل المولى ان هنالك تشابهاً وتجانساً بين صوتيهما فاقترح عليهما أن يغنيا معاً كثنائي.
وافق الاثنان على الفكرة ثم انضم إليهما لاحقاً محمد الحويج
والذي توفي في عام 1964 وبوفاته توقفت الفرقة عن الغناء لفترة حتى اعتقد الجميع بأنها أنتهت ،
ولكن استطاع الفنان عثمان حسين والملحن حسن بابكر
ووزير التربية والتعليم السوداني الأسبق محمد توم التيجاني
من إعادتها للغناء مرة أخرى بإقناع الضوي و أبودية بالإستمرار
في مواصلة فن الطرب والغناء كثنائي.
 

BADR ELSIR

Active member

وأول أغنية ظهر ت بها الفرقة أمام الجمهور هي
أغنية «ما سالتم يوم علينا»،
ثم أغنية «وحياة المحبة»
التي تغنى بها الثلاثي في العام 1964 م
 

BADR ELSIR

Active member
الممرض الذي ذهب الى الأزهر وعاد مطربا ..
محمد الحويج..ثنائية عثمان حسين
وثلاثية مع أبو دية والسني





مبدع كانت له بصمة ولا تزال, حينما تسمع
(كلمة منك حلوة) ذلك الصوت المنسجم مع (النهر الثالث) عثمان حسين او انت تقرأ في صفحات تلك المجلة التي إختفت (الاذاعة والتلفزيون) اسمه مديرا للتحرير في عهد رئاسة تحريرها التي كان يتولاها الشاعر الكبير محمد الفيتوري وتسمع عن علاقته بالملحن الكبير برعي محمد دفع الله, أو عائدا من القاهرة التي ذهب اليها للدراسة في الازهر ولكنه مع صديقه الفنان الراحل سيد خليفة يتحولان الى معهد الموسيقى, من منهما اقنع الآخر، هذا السر دفن معهما ولكنهما حتما عادا مطربين ملآ دنيانا طربا .. ذلك هو الراحل المقيم الذي نسيه اصدقاؤه والوسط الفني ولكنه خلد في ذاكرة المجتمع.. الراحل محمد الحويج
وبدأ محمد الحويج الغناء وحده حيث كان يلحن له الموسيقار برعي محمد دفع الله ثم غنى ثنائيا مع عثمان حسين الذي امتدت علاقته برفيقه وتسجل له اسرة الحويج مواقفه الرائعة ابان محنته المرضية التي وقف فيها الى جانبه.. ومن ثم بدأ في العام 1961 في تكوين ثلاثي العاصمة مع الراحل ابراهيم ابو دية والسني الضوي.. وبعد وفاته كان ثنائي العاصمة
 

BADR ELSIR

Active member
ولد الفنان السني أحمد محمد الضوي
بمدينة نوري بالولاية الشمالية في العام 1936 م
وبدأ دراسته بخلوة الشيخ الحسن كرار بنوري . .
وسافر في بواكير صباه إلى مدينة بورتسودان
حيث استقر مع شقيقه الأكبر محمود السني المقيم بتلك المدينة والتحق بمدارس كمبوني, شد الرحال مرة اخرى إلى مدينة الخرطوم واكمل دراسته بمدارس الأقباط
وتخرج من المعهد الفني
وتم تعيينه موظفا في ( شركة النور ) سابقا وحاليا
( الهيئة القومية للكهرباء ) حتى انتهاء خدمته و احالته للمعاش.
توفى صباح اليوم الأربعاء
15-8-2018
الخرطوم ،الفنان والملحن الكبير
الأستاذ السني الضوي، أحد ثنائي العاصمة
بعد مسيرة حافلة بالإبداع، ومعاناة طويلة مع المرض
 

BADR ELSIR

Active member

* رأت إبداعاته النور في أوائل الستينيات عقب تعلمه عزف
العود وتلحينه لأعمال زميله في (شركة النور) الشاعر الفذ محجوب سراج، وكان أول تعاون له كملحن مع الفنان الراحل إبراهيم عوض في أغنيتي (مين قساك) و(ليه بتسأل)، ليبدأ السني الضوي من حيث انتهى الآخرون..!
* عرف الناس السني الضوي كمغن من خلال (ثلاثي العاصمة) كتجربة مختلفة جمعت السني ومحمد الحويج وإبراهيم أبو دية، وبعد وفاة الحويج واصل السني وأبو دية المشوار كثنائي واستطاعا أن يفرضا وجودهما وينافسا أسماء لامعة كانت تسيطر على المشهد الغنائي بالسودان، وقدما أعمالاً خالدة مترعة بالشجن والحنين ظلت محفورة بالوجدان، ولم تمتد لها يد التآكل والنسيان..!
* هزت وفاة أبو دية قبل سنوات السني الضوي وخيم عليه حزن دافق لم يفارقه قط، وإن جفت مع مرور الزمن أنهار دموعه فإن بحار حزنه لم تجف، لذا فقد فضّل السني الانزواء وظل يمثل ملاذاً للشباب و(حاضنة مواهب) وأعلن اعتزاله الغناء..!
* قدم السني الضوي لمكتبة الغناء ألحاناً آسرة مثل

(الجرح الأبيض، عاطفة وحنان يا ناس، شوفتك وابتهجت، ليه يا قلبي ليه، وتلقى الدنيا فرحة) بالإضافة إلى معظم الأعمال التي قدمها مع أبو دية كثنائي،

من مقال هيثم كابو
 

BADR ELSIR

Active member
كلمة منك حلوة - عثمان حسين ومحمد الحويج

كلمات - عبدالله حامد الامين

الحان - عثمان حسين غناء - محمد الحويج

اداء - عثمان حسين ومحمد الحويج


(مع التحايا)
[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=jcPmntahoTg[/youtube]
 

BADR ELSIR

Active member
مين احلي من حبيبتي مين - محمد الحويج

كلمات - عبدالمنعم عبدالحي

الحان - برعي محمد دفع الله

غناء - محمد الحويج

(مع التحايا)
[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=DpOKoCj8AeA[/youtube]
 
رحمه الله رحمة واسعة وادخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً،،
بارك الله فيك وجزاك خيراً اخونا د.بدرالدين،
 

ودمانديد

Administrator
طاقم الإدارة
رحمه الله رحمة واسعة وادخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً،،
بارك الله فيك وجزاك خيراً د.بدرالدين على المعلومات التي نورتنا بها
 
لا حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم ،، اللهم ارحمه واغفر له واجعل الجنة مثواه ،،،
فقد جلل لرجل طالما ابدع وملاء اذاننا بالطرب والاغاني الجميلة الرصينة التي تحمل في طياتها الحنين والشجن والفرح والاحاسيس النبيلة ..
يوم رحيلك يا حبيبي شفت كل الكون مسافر .... لا هزار في روضة غنى لا زهر عطر بيادر ..
فعلا رحلت معك كل الاحاسيس الجميلة استاذنا السني الضوي وسنظل دوما نردد اغانيك والحانك العزبة ,,, ونسال الله ان يرحمك بقدر ما قدمت لنا من فن راقي وطرب جميل ..
انا لله وانا اليه راجعون ... الدوام لله ..

ياسر عبد القادر السر
 
أعلى